× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عقار جديد يمنح الأمل لمرضى “ألزهايمر”

ع ع ع

توصلت شركتا أدوية أمريكية ويابانية إلى إنتاج عقار جديد من شأنه “إيقاف تطور” مرض “ألزهايمر” في مراحله الأولى، الأمر الذي اعتبر نقلة نوعية في مجال محاربة المرض العصبي الذي يعاني منه 35 مليون مسنّ حول العالم، بحسب تقديرات الجمعية الألمانية لـ “ألزهايمر”.

ونقل موقع “CNN” الأمريكي أن نتائج التجربة المبكرة للدواء التجريبي الجديد أظهرت أن المضادات التي يحتويها حسّنت الإدراك وقلصت العلامات الصيدلانية لمرض “ألزهايمر” في أدمغة المشاركين في الدراسة، لافتًا إلى أن الخبراء “متفائلون بحذر” حول احتمالية تكرار النتائج في التجارب السريرية المستقبلية.

والدواء يحتوي جسمًا مضادًا يدعى BAN2401 أسهم في تقليل تكون مجموعات أميلويد بيتا المرتبطة بحدوث مرض “ألزهايمر”، وتسبب أيضًا في خفض المجموعات الموجودة بنسبة 70%، وفق ما أعلنته شركة “Biogen” الأمريكية للتكنولوجيا الحيوية، وشركة الأدوية اليابانية “Eisai” الأسبوع الماضي.

ونقل الموقع أن الدكتور لين كرامر، كبير المسؤولين الطبيين والعسكريين في شركة الأدوية اليابانية قال إن “الأشخاص الذين يعانون من إعاقات خفيفة للغاية وبعض التشويش، وينسون اسم شخص ما في بعض الأحيان هم المستهدفون من العلاج الجديد”، لافتًا إلى أن “الهدف هو وقف مرض ألزهايمر عندما يكون في العرض الأقل”.

الدواء الجديد أعاد الأمل أيضًا للأطباء والباحثين، ووفق ماريا كاريو، كبيرة مسؤولي العلوم في جمعية “ألزهايمر غير الربحية” في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن التحدي الحقيقي بالنسبة للتطور الدوائي الجديد هو وقف تطور المرض أو تأخيره سنوات عدّة، بحسب “CNN”.

ومرض “ألزهايمر” يصيب المسنين بشكل رئيسي وتبدأ ملاحظته في سن 65- 70، وتتضاعف فرصة الإصابة به مع التقدم في السن، وتزداد أعداد المصابين به بصورة مطردة نتيجة ارتفاع المعدل العمري للأفراد.

مقالات متعلقة

  1. تحليل الدم قد يكشف عن مرض الزهايمر
  2. بيل جيتس يحارب مرض الخرف
  3. طلاب أتراك يبتكرون سوار تعقب لمرضى الزهايمر (صور)
  4. دراسة: ارتفاع ضغط الدم يزيد خطر الإصابة بالخرف

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة