× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا تأسف لغياب واشنطن عن حضور سوتشي

المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا (سبوتنيك)

المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا (سبوتنيك)

ع ع ع

اعتبرت الحكومة الروسية غياب الولايات المتحدة الأمريكية عن اجتماع أستانة العاشر في مدينة سوتشي، حول سوريا، تقليلًا لأهمية الاجتماع، ووصفته بالأمر المؤسف.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الاثنين 30 من تموز، “نرى في عدم رغبة أمريكا إرسال ممثليها إلى سوتشي، سعيًا للتقليل من شأن صيغة أستانة”.

واتهمت زاخاروفا واشنطن بالتشكيك في تنفيذ جهود الوساطة في الملف السوري، واعتبرت أنه ليس باستطاعة واشنطن وضعه تحت حكمها، في إشارة للملف السوري، بحسب تعبيرها.

وكانت روسيا وجهت دعوة رسمية لأمريكا لحضور النسخة العاشرة من “أستانة”، في مدينة سوتشي الروسية، التي تناقش القضايا السورية العالقة.

وردت زاخاروفا على الغياب الأمريكي، بقولها إن الجانب الأمريكي رفض دعوة روسيا للمشاركة في اجتماع سوتشي، بصفة مراقب، وقالت “رد الفعل هذا يدعو للأسف”، بحسب وكالة “سبوتنيك”.

كما أشارت إلى أن الولايات المتحدة تؤكد دائمًا استعدادها للمساهمة في العملية السياسية في سوريا، وأضافت “اللقاء الحالي في سوتشي مخصص بالتحديد لهذا الغرض”.

وبدأت محادثات الجولة العاشرة اليوم، الاثنين، في مدينة سوتشي الروسية، وتستمر حتى يوم غد الثلاثاء، بمشاركة من قبل النظام السوري والمعارضة، والدول الضامنة الثلاث (تركيا، روسيا، إيران)، بالإضافة إلى الأمم المتحدة والأردن كأطراف مراقبة.

وتقاربت وجهات النظر بين روسيا وأمريكا خلال قمة جمعت الرئيسين دونالد ترامب، وفلاديمير بوتين، في هلسكني، منتصف تموز الحالي.

وعرضت الحكومة الروسية على الإدراة الأمريكية من خلال القمة، خطة متكاملة حول سوريا، من أجل التشاور وإيجاد سبل لتطبيقها.

وتتمثل الخطة بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم برعاية روسية، إضافة لملف إعادة الإعمار الذي طلبت روسيا من المجتمع الدولي وعلى رأسهم واشنطن، المساهمة فيه.

ولم تعلق الولايات المتحدة على الخطة الروسية بشكل واضح، سوى ترحيب حذر ومبدئي من وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو.

لكن البنتاغون نفى أن يكون هناك تنسيق روسي- أمريكي في سوريا، لعودة اللاجئين السوريين بشكل آمن ومساعدة أمريكية.

وفي هذا الشأن قال وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، “هذا لم يحصل حتى الآن، وسيكون من السابق لأوانه بالنسبة لي، الدخول في أي تفاصيل أكثر في هذه المرحلة”.

ويقتصر التنسيق بين الأمريكيين والروس في سوريا على “خط ساخن”، تفاديًا لأي تصادم بين القوات البرية أو الطائرات التابعة للطرفين، ويعتبر الوجود الإيراني في سوريا، أبرز الخلافات بين روسيا وأمريكا، وتطالب روسيا بشكل دائما بانسحاب القوات الأمريكية من روسيا وتعتبرها غير شرعية.

مقالات متعلقة

  1. رغم رفضها له.. روسيا تدعو واشنطن لحضور "سوتشي"
  2. مؤتمر "سوتشي" نهاية كانون الثاني المقبل
  3. لافروف: لقاء أستانة المقبل نهاية تموز
  4. روسيا تحدد اجتماعًا في سوتشي "على صيغة أستانة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة