× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سامح سرور.. لاعب كرة السلة السوري “شهيدًا” تحت التعذيب

لاعب المنتخب السوري لكرة السلة سامح سرور- (فيس بوك)

لاعب المنتخب السوري لكرة السلة سامح سرور- (فيس بوك)

ع ع ع

قتل لاعب نادي الجيش لكرة السلة سامح سرور تحت التعذيب في سجون النظام السوري، بعد ستة أعوام من اعتقاله.

وتحدثت عنب بلدي مع أحمد سرور أخ اللاعب سامح اليوم، الثلاثاء 31 من تموز، وقال إنه تلقى ورقة من النفوس أكدت وفاة سامح منذ شهر شباط عام 2014.

وأضاف أن آخر خبر تعلق باعتقال سامح كان في عام 2014، ووردت معلومات حينها عن اعتقاله في سجن صيدنايا العسكري.

سامح سرور من مواليد عام 1989، ابن بلدة معربة في مدينة درعا، واعتقل في نيسان 2012 في مطار دمشق الدولي في أثناء عودته من حلب مع فريقه، الذي لعب أمام الجلاء بمباراة ضمن بطولة كأس النخبة السوري.

ونعت “الهيئة السورية للرياضة والشباب” اللاعب سامح، وقالت عبر معرفاتها الرسمية إن “الكابتن سامح سرور انضم إلى قافلة شهداء الرياضة السورية الذين قدموا أرواحهم في سبيل الثورة وكرامة وحرية الشعب السوري منذ 18 من آذار 2011 وحتى اليوم”.

وبحسب “الهيئة الرياضية” لم يعرف مصير اللاعب أو هوية الجهة الأمنية التي ألقت القبض عليه أو التهمة الموجهة إليه، حتى تم الإفراج عنه بتاريخ أيار 2012 لعدة ساعات فقط قبل أن تعاود قوات الأسد اعتقاله مجددًا بعد ساعات قليلة، موجهة إليه تهمة إحراق بعض المدارس الحكومية في مدينة درعا.

وأشارت إلى أن سرور تم تحويله بين عدة أفرع أمنية بين محافظتي دمشق ودرعا، ووفق شهادة أحد المعتقلين المفرج عنهم سابقًا فقد تعرض سامح إلى أنواع شتى من التعذيب داخل فرع الأمن السياسي بمدينة درعا، ما أدى إلى كسر كتفه وإصابات في وجهه.

ووفق آخر إحصائية حصلت عليها عنب بلدي، وصل عدد الضحايا من الرياضيين إلى 390 رياضيًا، منذ انطلاقة الثورة السورية حتى نهاية تشرين الثاني 2016، من مختلف الاختصاصات والأعمار والمهام الرياضية والإدارية.

في حين لا يمكن إحصاء عدد المعتقلين الرياضيين، فبعضهم اعتقل وخرج، على اختلاف مدة احتجازه، لكن أكثر من 100 معتقل رياضي ما زالوا قيد الاحتجاز.

وبحسب ما وثقت “الهيئة السورية للرياضة” قتل في المعتقلات كل من بطل سوريا بسباق الدراجات أحمد لحلح، ولاعب كرة السلة في نادي الوحدة وائل وليد كاني، ولاعب كرة السلة في ناديي الكرامة والجيش رودين عجك، وبطل الجمهورية في المصارعة مالك خليل الحاج حمد.

إضافة إلى لاعب كرة القدم عن فئة الشباب في نادي الشعلة محمود الجوابرة، وجمعة الدوري من مؤسسي “رابطة الرياضيين السوريين الأحرار”، والسباح عبد السلام فايز الحمد، ولاعبي نادي الاتحاد سالم حجازي وزكريا اليوسف، ولاعب نادي الشعلة والمنتخب الوطني بكرة الطائرة رزق قطيفان، وغيرهم.

مقالات متعلقة

  1. محمود العلي.. لاعب نادي الجزيرة السوري ضحية التعذيب في المعتقل
  2. معتقلون وضحايا رياضيون
  3. استطلاع: لماذا يرسل النظام السوري قوائم ضحايا المعتقلين تحت التعذيب الآن؟
  4. الكابتن جهاد قصاب شهيدًا تحت التعذيب في صيدنايا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة