× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“مجلس سوريا الديمقراطية” يسلم النظام 44 جثة لعناصره

تسليم مجلس سوريا الديمقراطي للنظام السوري جثث قتلى عناصره في اللواء 93 على يد تنظيم الدولة (مجلس سوريا الديمقراطي)

ع ع ع

سلم “مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد) النظام السوري رفاة 44 جثة من قتلى قوات الأسد في الرقة كـ”مبادرة إنسانية”.

وبحسب ما ذكر موقع “مجلس سوريا الديمقراطية” أمس، الاثنين 30 تموز، فإن الجثث عثر عليها في مقبرة جماعية قبل أيام في محيط بلدة عين عيسى شمالي الرقة.

وبعد التأكد من هوية الجثث تبين أنها عائدة لعناصر من قوات الأسد قتلوا في أثناء هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” على اللواء 93 في عين عيسي في آب 2014.

وجرى التسليم في معبر الطبقة بين مناطق النظام والقوات الكردية، وكان في الاستقبال قيادات عسكرية ومدنية من قوات الأسد في حين ترأس وفد “مسد” عضو الرئاسة المشتركة لمكتب التنمية والشؤن الإنسانية، سوزان علوش.

وقالت علوش إن “هذا العمل يأتي كمبادرة إنسانية من جانب مجلس سوريا الديمقراطية لتسلم هذه الجثث لذويهم”.

ويأتي ذلك بعد أيام من زيارة وفد من “مسد” إلى دمشق لإجراء محادثات للمرة الأولى مع النظام السوري لبحث مستقبل مناطق الإدارة الذاتية.

وكان المجلس أكد في بيان له، السبت الماضي، أن لقاءه مع النظام أفضى إلى اتخاذ قرارات بتشكيل لجان على مختلف المستويات لتطوير الحوار والمفاوضات.

وسيتم الانتقال فيما بعد إلى “وضع نهاية للعنف والحرب التي أنهكت الشعب والمجتمع السوري من جهة، ورسم خارطة طريق تقود إلى سوريا ديمقراطية لامركزية”.

وقال الرئيس المشترك لـ “مسد”، رياض درار، لوكالة “رويترز”، الجمعة الماضي، إن المحادثات بين الوفد الكردي والنظام السوري، لا تقتصر على تقديم خدمات، وإنما من المتوقع أن تتطور لما هو أوسع من ذلك.

ودعا “مسد” جميع القوى السياسية للانضمام إلى المسار السياسي، واعتبر أن اللقاء مع النظام السوري كان “مهمًا كبادرة للحل السياسية”.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة" يتقدم على حساب "سوريا الديمقراطية" شمال الرقة
  2. تعيينات جديدة للرئاسة المشتركة في "الإدارة الذاتية"
  3. واشنطن تدعم "الأكراد" شمال الرقة وتؤيد تقدم الأسد جنوبها
  4. "سوريا الديمقراطية": الهجوم على الرقة خلال ساعات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة