× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

تنظيم “الدولة” يعلن تدمير طائرتين للنظام في مطار خلخلة

تنظيم الدولة في أثناء اقتحام بلدة حيط في حوض اليرموك - 12 تموز 2018 (أعماق)

تنظيم الدولة في أثناء اقتحام بلدة حيط في حوض اليرموك - 12 تموز 2018 (أعماق)

ع ع ع

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” تدمير طائرتين للنظام السوري بهجوم على مطار خلخلة العسكري، الواقع في ريف السويداء الشمالي.

وذكرت وكالة “أعماق” اليوم، الأربعاء 1 من آب، أن مقاتلي “الدولة الإسلامية” دمروا طائرتين حربيتين وست طائرات مسيرة في مطار خلخلة، بهجوم لهم في الساعات الماضية.

ولم يعلق النظام السوري على هجوم التنظيم، بيننا ذكرت شبكات موالية له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن هجوم التنظيم جاء إثر عملية تسلل، فشلت بعد صد قوات الأسد له.

وأفاد مراسل عنب بلدي في السويداء، صباح اليوم، بأن ثمانية عناصر من قوات الأسد قتلوا جراء هجوم التنظيم، والذي جاء بشكل مفاجئ في الساعة الواحدة منتصف ليل أمس، واستهدف حامية المطار من قوات الأسد.

وأوضح المراسل أن الهجوم تركز من الجيب الذي يسيطر عليه التنظيم في البادية الشرقية للسويداء.

ويعتبر مطار خلخلة العسكري في محافظة السويداء جنوب سوريا من أكبر المطارات العسكرية من حيث المساحة، ويتخذه اللواء 73 مقرًا له، والذي يضم سربين من طائرات “ميغ 23″ و”ميغ 21”.

وتحيط بالمطار تلال صحراوية وعرة أهمها تل أصفر وتلول سلمان وتلول أشيهب.

وكانت قوات الأسد استقدمت تعزيزات إليه قبل بدء الحملة العسكرية على محافظة درعا.

ويأتي الهجوم الحالي بعد أسبوع من هجمات انتحارية نفذها تنظيم “الدولة” على مدينة السويداء، وقتل إثرها أكثر من 200 شخص بين مدني ومقاتل من التشكيلات المحلية.

ويسيطر تنظيم “الدولة” على مساحة 50% من بادية السويداء، ويتمركز مقاتلوه بشكل أساسي في المناطق الوعرة منها.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تقصف مواقع التنظيم في بادية السويداء
  2. قوات الأسد تستقدم تعزيزات "ضخمة" إلى شرقي السويداء
  3. قوات الأسد تسيطر على جنوبي سوريا بشكل كامل
  4. مقتل عناصر للنظام بهجوم لتنظيم "الدولة" على مطار خلخلة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة