× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تقرير يوثق الانتهاكات بحق الكوادر الطبية في سوريا خلال تموز

فرق الدفاع المدني تسعف مصابي القصف الجوي على ريف درعا الغربي - 3 من تموز 2018 (الدفاع المدني)

فرق الدفاع المدني تسعف مصابي القصف الجوي على ريف درعا الغربي - 3 من تموز 2018 (الدفاع المدني)

ع ع ع

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل شخص واحد من الدفاع المدني السوري على يد النظام السوري، خلال تموز 2018.

وفي تقرير دوري نشرته الشبكة اليوم، الجمعة 3 من آب، قالت فيه إنها رصدت أربع حوادث اعتداء على مراكز حيوية طبية الشهر الماضي، اثنان على يد قوات النظام السوري، وآخران على يد جهات مجهولة.

وبذلك ارتفعت حصيلة القتلى من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني ومنظمة الهلال الأحمر في سوريا إلى 87، وذلك منذ بداية العام الحالي، ومعظمهم قتلوا على يد النظام السوري، وعددهم 52.

وبحسب تقرير الشبكة، فإن أحد عناصر الدفاع المدني، واسمه سليمان محمد المفعلاني، قتل في 6 من تموز الماضي جراء قصف طيران ثابت الجناح تابع لقوات النظام السوري- الروسي، على ريف درعا الشرقي، وذلك في أثناء إسعافه جرحى القصف.

أما عن الانتهاكات بحق الكوادر الطبية، فقالت الشبكة إنها تركزت في أربعة حوادث، بينها ثلاث منشآت طبية وسيارة إسعاف واحدة، معظمها في محافظة درعا التي شهدت حملة عسكرية شنها النظام السوري ضد فصائل المعارضة هناك، الشهر الماضي.

وختمت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها مطالبة مجلس الأمن الدولي بإلزام النظام السوري بتطبيق القرار رقم “2139”، وبالحد الأدنى إدانة استهداف المراكز الحيوية التي لا غنى للمدنيين عنها.

وشددت على “ضرورة فرض حظر تسليح شامل على الحكومة السورية، وإحالة الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية، لمحاسبة المتورطين بتلك الانتهاكات”.

مقالات متعلقة

  1. تقرير يوثق ضحايا الكوادر الطبية والدفاع المدني خلال شباط 2017
  2. تقرير يوثق ضحايا الكوادر الطبية والدفاع المدني خلال أيار 2017
  3. تقرير يوثق ضحايا الكوادر الطبية و"الدفاع المدني" في تشرين الثاني 2017
  4. تقرير يوثق ضحايا الكوادر الطبية و"الدفاع المدني" خلال آب 2017

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة