× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

خان شيخون تمنع “تحرير الشام” من إنشاء مخفر في المدينة

توتر بين أهالي مدينة خان شيخون وعناصر هيئة تحرير الشام 4 تموز 2018 (عدسة خان شيخون فيسبوك)

توتر بين أهالي مدينة خان شيخون وعناصر هيئة تحرير الشام 4 تموز 2018 (عدسة خان شيخون فيسبوك)

ع ع ع

شهدت مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي توترًا بين الأهالي وعناصر هيئة “تحرير الشام”، بعد محاولة الأخير إنشاء مخفر (مركز حسبة) في المدينة.

وقال مراسل عنب بلدي، اليوم السبت 4 من تموز، إن عناصر الهيئة أطلقوا الرصاص في الهواء، لتفريق الأهالي الذين احتشدوا لمنع إنشاء مخفر أو مقر حسبة في المدينة.

وأضاف المراسل أن الأهالي أجبروا عناصر الهيئة على الخروج، بعد منعهم من السيطرة على مبنى “السياسية”، دون وقوع إصابات في صفوف الطرفين.

وتشهد عدد من مناطق محافظة إدلب، رفضًا لسياسات هيئة “تحرير الشام” على خلفية اعتقالات عشوائية تطال الأهالي بتهم مختلفة.

وكان مجلس شورى مدينة سرمين أصدر بيانًا أمس، يحذر الهيئة من مغبة التجاوزات الحاصلة في المدينة على إثر الاعتقالات المتكررة، والتي أسفرت عن غضب شعبي.

وطالب البيان بوقف تلك التجاوزات وإعادة الحقوق المسلوبة من عناصر الهيئة للأهالي، من أسلحة ودراجات وسيارات وغيرها، والإفراج عن المعتقلين لديها، وإنهاء تلك الحملات والتجاوزات، بحسب تعبيره.

وقال البيان إن مجلس الشورى في سرمين أوقف التعامل والتنسيق مع الهيئة، بسبب الانتهاكات والتجاوزات التي وصفها بالمخالفة للشريعة والعادات الاجتماعية.

وبدأت “تحرير الشام” يوم أمس، حملة أمنية ضد “عرابي المصالحات” وخلايا تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة إدلب وريفها.

وقال المسؤول الأمني في “الهيئة”، حمزة الفاروق، إن الحملة تستهدف بشكل أساسي “رؤوس المصالحات” في مدينة خان شيخون وقرية مدايا، وأوقف فيهما عدة أشخاص للتحقيق معهم.

وتتزامن هذه التحركات مع الحديث عن نية قوات الأسد بدء عملية عسكرية على إدلب.

وتتصدر محافظة إدلب المشهد السوري حاليًا، بعد قرب الانتهاء من ملف الجنوب السوري والذي يشمل محافظتي درعا والقنيطرة.

وكانت “تحرير الشام” اعتقلت قبل أسبوعين 11 شخصًا من بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي، بتهم تتعلق بالتعامل مع النظام السوري.

وأوضح مراسل عنب بلدي، الأسبوع الماضي، أن التهم الموجهة للأشخاص الذين اعتقلتهم “تحرير الشام” هي التعامل مع النظام السوري، والتواصل مع مسؤولين له، بهدف الوصول إلى مصالحات.

وقال المسؤول الأمني، “ما وقع في درعا ومناطق أخرى، لن نسمح بتكراره في الشمال السوري وسيكون مصير كل خائن مصير أسلافه”.

وأضاف أن الجهاز الأمني لـ”تحرير الشام” كان قد أوقف خلية للتنظيم في ريف مدينة جسر الشغور قبل أيام، مكونة من ثلاثة أشخاص قياديين.

مقالات متعلقة

  1. توتر في جنوبي إدلب بعد حادثة اعتقال على يد "تحرير الشام"
  2. "تحرير الشام" تجتاح معرة النعمان وتقتل أبرز ضباطها
  3. "تحرير الشام" تبرر التطورات في بنش شمالي إدلب
  4. بعد عمليات "تعفيش".. "تحرير الشام" تخرج من معرة النعمان

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة