× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حريق في لبنان ينهي حياة عمال سوريين

حريق في أحد أفران مدينة صور اللبنانية 5 آب 2018 (الوكالة اللبنانية)

حريق في أحد أفران مدينة صور اللبنانية 5 آب 2018 (الوكالة اللبنانية)

ع ع ع

توفي ثلاثة سوريين وأصيب آخرون، جراء حريق نشب في أحد الأفران، شرقي مدينة صور اللبنانية.

ونقلت “الوكالة الوطنية للإعلام” (اللبنانية الرسمية) عن مراسلها، أن ثلاثة عمال سوريين قتلوا، وأصيب اثنان آخران، جراء حريق اندلع صباح اليوم الأحد 5 من آب، في أحد أفران المدينة.

وقال المراسل إن الحريق ناتج عن تسرب الغاز داخل الفرن، والذي أدى لاختناق العمال السوريين، مع بدء البحث عن أسباب أخرى.

وحضرت فرق الدفاع المدني إلى المكان وعملت على إخماد الحريق، ونقلت المصابين إلى مستشفيات المنطقة.

ووفقًا للوكالة، فإن القوى الأمنية اللبنانية طوقت مكان الحادث، وباشرت بالتحقيقات اللازمة، دون الكشف عن أي جريمة جنائية حتى اللحظة.

ويستقبل لبنان ما يقارب مليون سوري، جلهم لاجئون، بينما يعمل عشرات الآلاف منهم في مهن شتى داخل الأسواق اللبنانية.

ويعاني اللاجئون في لبنان من ظروف معيشية صعبة، سواء داخل المخيمات أو خارجها، إما بسبب التضييق الأمني، وتأخير استصدار الإقامات، أو الاعتقالات “التعسفية”، أو جراء الحرائق التي أصابت مخيمات عدة في فترات سابقة، يعتقد البعض أنها مفتعلة، بينما قال آخرون إنها نتيجة لارتفاع درجات الحرارة.

واستقبل لبنان قرابة مليون لاجئ سوري، وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مطلع العام الحالي، إنّ عدد السوريين المسجلين في قوائمها داخل لبنان تراجع من مليون ومئتي ألف، إلى أقل من مليون.

ومع ارتفاع الأصوات اللبنانية المشتكية من العبء السوري في لبنان، بدأت قوافل عودة من لبنان إلى سوريا منذ نيسان الماضي، ومن المتوقع أن تعود أعداد أكبر خلال الأيام والأشهر المقبلة.

وبدأت موسكو بالتعاون مع لبنان، بالاعلان عن خطة لإعادة اللاجئين السوريين من لبنان إلى سوريا، تحت عنوان عودة الأمان إلى بلدانهم.

مقالات متعلقة

  1. وفاة شابة سورية جراء حريق في لبنان
  2. حريق يقتل طفلة في مخيمٍ للسوريين في البقاع اللبنانية
  3. حريق "مجهول السبب" يُتلف 12 خيمة للاجئين السوريين في لبنان (صور)
  4. حريق ضخم في مخيم للاجئين السوريين بلبنان (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة