× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الجبهة الوطنية للتحرير” تعتقل أشخاصًا “يروجون” للمصالحة مع النظام

أحد أحياء معرة النعمان ريف إدلب الجنوبي - 24 تشرين الثاني 2016 (عنب بلدي)

أحد أحياء معرة النعمان ريف إدلب الجنوبي - 24 تشرين الثاني 2016 (عنب بلدي)

ع ع ع

شنت “الجبهة الوطنية للتحرير” حملة مداهمات واعتقالات في ريف معرة النعمان الشرقي، شملت أشخاصًا قالت إنهم يروجون للمصالحة مع النظام السوري.

ووفق ما قال النقيب ناجي المصطفى، الناطق باسم “الجبهة الوطنية” لعنب بلدي، فإن الحملة بدأت في الساعة 12 من ليلة الأربعاء 8 من آب، وشملت قرى عدة في ريف معرة النعمان الشرقي، ومن بينها تحتايا والرفة والهلبة وغيرها، مشيرًا إلى أنها ستتوسع لتشمل جميع مناطق إدلب.

وبحسب المصطفى، جاءت الحملة بعد معلومات أمنية بشأن وجود بعض الشخصيات التي تروج للمصالحة مع النظام السوري، وتسهّل دخوله إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة السورية في محافظة إدلب، على حد تعبيره.

وأضافت أنه تم إلقاء القبض على كثيرين منهم، بعد الحصول على أدلة حول تورطهم بالتواصل مع النظام السوري.

وكانت “الجبهة الوطنية للتحرير” بدأت حملة أمنية مشابهة في ريف حماة، الأحد الماضي، ضد شخصيات متهمة بالتواصل مع النظام السوري، بموجب “المصالحات”، اعتقلت خلالها ما لا يقل على 45 شخصية من دعاة المصالحات.

وتشكلت “الجبهة الوطنية”، الأسبوع الماضي، وهي عبارة عن اندماج فصائل “الجيش الحر” مع “جبهة تحرير سوريا” وفصائل “تجمع دمشق” و”صقور الشام” و”جيش الأحرار”.

وتتقلى “الجبهة الوطنية للتحرير” دعمًا عسكريًا ولوجستيًا من تركيا، وجاء تشكيلها في ظرف زمني “حساس” يمر به الشمال السوري، إذ تتزامن هذه التحركات الأمنية للجبهة مع الحديث عن نية قوات الأسد بدء عملية عسكرية على إدلب.

وتتخوف الفصائل العاملة في إدلب من سقوط المناطق في الشمال، بموجب اتفاقيات “تسوية” مع النظام، والذي يروج حاليًا لها، كخطوة “سليمة” يستعيد فيها مناطقه بأقل الخسائر العسكرية.

مقالات متعلقة

  1. مناشير فوق كفريا والفوعة تدعو "للمصالحة"
  2. "الجبهة الوطنية" تقبض على خلية متهمة بالتبعية للنظام في إدلب
  3. "الجبهة الوطنية للتحرير" تبدأ حملة مداهمات في سهل الغاب
  4. "تحرير الشام" تعتقل أشخاصًا جنوبي إدلب بتهمة التعامل مع النظام

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة