× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأمم المتحدة: نحاول تجنيب إدلب أي معركة مرتقبة

يان إيجلاند، مستشار الشؤون الإنسانية لمبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا يتحدث خلال مؤتمر صحفي في جنيف - 23 آذار 2016 (رويترز)

ع ع ع

قالت الأمم المتحدة إن روسيا وإيران حريصتان على تفادي أي هجوم عسكري على محافظة إدلب شمالي سوريا.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم، الخميس 9 من آب، عن مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، يان إيجلاند، قوله، “إن روسيا وتركيا وإيران سيبذلون ما في وسعهم لتفادي معركة من شأنها تهديد ملايين المدنيين في إدلب”.

تصريحات الأمم المتحدة تأتي بالتزامن مع حديث قوات الأسد وأذرعها الإعلامية عن قرب معركة عسكرية على مناطق المعارضة في محافظة إدلب، على غرار محافظة درعا جنوبي سوريا.

وأضاف إيجلاند، “آمل في أن يتوصل المبعوثون الدبلوماسيون والعسكريون إلى اتفاق لتجنب إراقة الدماء في محافظة إدلب”، بحسب تعبيره.

وتحوي محافظة إدلب أكثر من أربعة ملايين من المدنيين، بحسب تقديرات الأمم المتحدة، التي تجري التحضيرات اللازمة للمعركة المتوقعة.

وستطلب الأمم المتحدة من تركيا إبقاء حدودها مفتوحة للسماح للمدنيين باللجوء إليها، هربًا من أي عملية عسكرية “في حال تطلب الأمر”، على حد قول إيجلاند.

وكانت كل من تركيا وإيران وروسيا، في بداية آب الحالي، اتفقت على تمديد اتفاق “تخفيف التوتر” الخاص بمحافظة إدلب في الشمال السوري، شرط توقف الهجمات التي تستهدف قاعدة حميميم بريف اللاذقية.

وأعلنت روسيا، نهاية تموز الماضي، أنها لا تنوي القيام بعملية عسكرية في إدلب حاليًا، وربطت مصير المحافظة بتركيا وفصائل المعارضة “المعتدلة”.

وقال رئيس الوفد الروسي في اجتماع “أستانة”، ألكسندر لافرينتيف، “دعونا المعارضة المعتدلة إلى تنسيق أكبر مع الشركاء الأتراك من أجل حل هذه المشكلة (مصير هيئة تحرير الشام)”.

وفي وقت سابق، حذرت تركيا من أي هجوم عسكري لقوات الأسد على مناطق المعارضة في الشمال السوري، ملوحة بانهيار اتفاق جنيف.

مقالات متعلقة

  1. "يونيسف": أكثر من 350 ألف طفل في إدلب معرضون للخطر
  2. الأمم المتحدة تدعو إلى "تحييد إدلب"
  3. مقتل ثمانية مدنيين في معرزيتا بقصف جوي على ريف إدلب
  4. الأمم المتحدة: 38 ألف شخص نزحوا داخل إدلب منذ بداية أيلول

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة