× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات حفظ السلام الأرمنية تصل إلى حلب (صور)

قوات حفظ السلام الأرمنية توزع مساعدات إنسانية في حلب

قوات حفظ السلام الأرمنية توزع مساعدات إنسانية في حلب

ع ع ع

وصل عناصر تابعون لقوات حفظ السلام الأرمنية إلى مدينة حلب شمالي سوريا، بحسب مصادر متقاطعة لناشطين سوريين وأرمنيين.

ورصدت عنب بلدي تغريدات لأحد المغردين النشطين في أرمينيا ويدعى “Serag”، في 7 من آب الحالي، يؤكد فيها أن قوات حفظ السلام الأرمنية قدمت مساعدات إنسانية لسوريا، فيما تعتزم إرسال عدد من الأطباء العسكريين في وقت لاحق، من أجل تدريب العسكريين السوريين وتقديم الخدمات للاجئين السوريين.

يأتي ذلك بعد نحو أربعة أيام من تصريحات نائب وزير الدفاع الروسي، الفريق أول ألكسندر فومين، بأن روسيا تتوقع من أرمينيا مزيدًا من الخطوات لدعم الجهود الروسية لتقديم المساعدات الإنسانية لسوريا.

وقال فومين خلال لقاء مع وزير الخارجية الأرمني، زوغراب مناتساكانيان، إن موسكو “ممتنة لأرمينيا على دعم جهود روسيا في إعادة الحياة السلمية إلى سوريا وتقديم المساعدات للشعب السوري”.

وأوضح أحد متطوعي الهلال الأحمر في حلب، خلال حديثه لعنب بلدي، أن الضباط الأرمنيين، قد جاؤوا لبحث آلية عمل قوات حفظ السلام الأرمنية وأمور أخرى تتعلق في آلية عودة اللاجئين السوريين في الخارج إلى حلب.

وأردف متطوع الهلال الأحمر أن ذلك يأتي ضمن الخطة التي وضعتها روسيا من أجل الإسهام بعودة اللاجئين السوريين، وسط جهود تبذلها روسيا لإشراك المجتمع الدولي في هذا المجال.

وتعد قوات حفظ السلام الأرمنية شريكًا وثيقًا لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، لمشاركتها ضمن قوات حفظ السلام الدولية في كل من كوسوفو وأفغانستان.

كما أرسلت أرمينيا عبر سنوات الحرب في سوريا عدة دفعات تحمل مساعدات إنسانية، جلها ما بين شباط العام الماضي (2017)، وحزيران من العام ذاته.

وكان النظام السوري وسع علاقاته مع أرمينيا إبان الحرب في سوريا، رغم عدم اعترافه “بالإبادة الأرمنية” على يد العثمانيين، إلا أنه لوح عدة مرات بذلك.

ومن بينها كلمة لرئيس مجلس الشعب السوري في زيارة له إلى أرمينيا في عام 2015، وخلال جلسة خاصة للبرلمان الأرميني في ذكرى “الإبادة” تخللها دقيقة الصمت على “ضحايا الإبادة”.

وفي حين أن معظم ساسة العالم يستهلون مباحثاتهم مع المسؤولين الأرمن في يريفان بزيارة إلى نصب شهداء الإبادة الأرمنية، وهو عرف دبلوماسي دأبت أرمينيا على اتباعه مع ضيوفها من قادة العالم، إلا أن بشار الأسد قد تمت الموافقة على استثنائه من هذه القاعدة خلال زيارته الرسمية لأرمينيا عام 2009، نظرًا للعلاقات التي كانت تربط دمشق بأنقرة (المتهمة بالإبادة وتنفيها) آنذاك.

كما شهد مجلس الشعب السوري دخول أول امرأة أرمنية تحت قبته بترشيح من اتحاد الكتاب العرب وذلك في عام 2016.

مقالات متعلقة

  1. الأرمن يفرون من الحرب ويعودون إلى أرض أجدادهم
  2. مواقع محلية: ثلاثة نواب فرنسيين وصلوا حلب عبر مطارها
  3. مسؤول أوروبي يرجّح دخول قوات "حفظ سلام دولية" إلى سوريا
  4. "الشرطة الحرة" تحمي مظاهرة طالبت بخروج المقرات العسكرية من اعزاز

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة