× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أردوغان: واشنطن تخلت عن أنقرة مقابل القس الأمريكي

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان )الأناضول)

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان )الأناضول)

ع ع ع

اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن الولايات المتحدة الأمريكية، تخلت عن حليفتها أنقرة، مقابل القس الأمريكي المتحتجز في تركيا.

وقال أردوغان خلال خطاب ألقاه اليوم، السبت 11 من آب، إن تخلي واشنطن عن شريك استراتيجي لها في حلف شمال الأطلسي، مقابل قس، هو أمر مؤسف.

وتدهورت العلاقات التركية- الأمريكية منذ أسابيع، وتصاعدت أمس بتصريحات نارية بين الجانبين، على خلفية اعتقال القس الأمريكي، أندرو برانسون، من السلطات التركية.

وأسفرت الخلافات بين البلدين إلى فرض عقوبات من الإدارة الأمريكية على وزيرين تركيين، وعقوبات جمركية على الواردات التركية، بعد رفض أنقرة الإفراج عن القس الأمريكي، المتهم بالضلوع بمساندة منظمة “غولن”، المصنفة “إرهابية” والمتهمة بتدبير الانقلاب الفاشل في تركيا.

التهديد بفرض عقوبات إضافية على أنقرة، وتصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب،  رد عليه أردوغان قائلًا ” نحن نعمل بما يمليه القانون، لكن عندما يتعلق الأمر بالتهديد فالأمر مختلف”.

وأضاف أردوغان في خطابه اليوم، “إنهم يهددوننا (الولايات المتحدة)، لا يمكنهم إخضاع هذه الأمة عبر لغة التهديد إطلاقًا، نحن نفهم لغة القانون والحق”، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول”.

ويطالب أردوغان واشنطن بتسليم زعيم منظمة “غولن”، فتح الله غولن، المتهم بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية في تركيا عام 2016، لكنه قال اليوم في خطابه “لا تسلموه واحتفظوا به”، في إشارة للغضب التركي من السياسات الأمريكية.

وتقدر قيمة الواردات التي ستعاد فرض الرسوم الجمركية عليها، من الصلب والألمنيوم من قبل واشنطن، بنحو 1.66 مليار دولار.

وكانت تركيا أعلنت في حزيران الماضي، فرض رسوم جمركية على منتجات أمريكية، ردًا على التعريفات الجمركية المفروضة من واشنطن.

وتوجه وفد دبلوماسي يرأسه مساعد وزير الخارجية التركي، سادات أونال، إلى واشنطن، الخميس الماضي، في إطار تهدئة التوتر ومحاولة حل الخلافات المشتركة، لكن الاجتماع فشل بعد إصرار واشنطن على فرض شروطها على أنقرة.

وأدى فشل المباحثات الثنائية لهبوط الليرة التركية إلى أسوأ معدلاتها وسجلت 6.13 للدولار، يوم أمس، ما دفع الرئيس أردوغان، لمطالبة الشعب التركي بمحاربة ما أسماه “الحرب الاقتصادية” على تركيا.

وطالب الشعب بمواجهة تلك الحرب، وقال إنه “النضال الوطني”، عبر تصريف العملات الأجنبية، والسعي لزيادة الإنتاج الوطني والصادرات والتوظيف، لمواجهة تلك الحرب، بحسب تعبيره.

تصريحات أردوغان واجهتها تصريحات عاجلة من نظيره ترامب، والذي قال إن علاقات الولايات المتحدة مع أنقرة ليست جيدة.

وأضاف ترامب، “أصدرت أمرًا بمضاعفة رسوم الصلب والألمنيوم على تركيا، وستصبح الرسوم الجمركية المفروضة على الألمنيوم 20% ورسوم الصلب 50%”.

مقالات متعلقة

  1. الرئيس الأمريكي يلتقي القس برانسون بعد وصوله إلى واشنطن
  2. ترامب شاكرًا أردوغان: إطلاق القس سيؤدي لعلاقات عظيمة
  3. أنقرة ترد بفرض عقوبات مماثلة على واشنطن
  4. القس الأمريكي برانسون يشعل النار بين واشنطن وأنقرة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة