× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“العفو الدولية” تطلق حملة من أجل معتقلي سوريا

رسم تخيلي لمعتقلين في سجن صيدنايا (العفو الدولية)

رسم تخيلي لمعتقلين في سجن صيدنايا (العفو الدولية)

ع ع ع

أطلقت منظمة العفو الدولية (أمنستي) حملة تحت اسم “تحرك”، من أجل الكشف عن مصير المعتقلين والمغيبين قسرًا في سوريا.

وتهدف الحملة، التي أعلنت عنها المنظمة عبر موقعها الرسمي، إلى حث روسيا والدول الفاعلة في سوريا من أجل الضغط على النظام السوري للكشف عن أسماء ومكان ومصير المعتقلين في سجونه.

ووجهت المنظمة إدانتها بالدرجة الأولى للنظام السوري، مشيرة إلى وجود ما يزيد على 75 ألف شخص اعتقلوا أو اختفوا قسرًا داخل سوريا، معظمهم على يد النظام السوري.

وأضافت أن أكثر من 15 ألف شخص قتلوا تحت التعذيب في أثناء احتجازهم وتعرضهم للضرب وسوء المعاملة.

وبحسب بيان المنظمة، فإن النظام السوري يُخضع عشرات الآلاف من المدنيين والناشطين السلميين والعاملين في مجال المساعدات الإنسانية للاختفاء القسري أو الاعتقال التعسفي، وذلك “لنشر الخوف وسط المدنيين ومعاقبتهم جماعيًا”.

وأشارت إلى أن ذلك يعد انتهاكًا واضحًا للقانون الدولي، قد يصل إلى حد “جرائم حرب”.

وعلى صعيد آخر، اتهمت المنظمة جماعات تابعة للمعارضة السورية بالمسؤولية عن الاختفاء القسري لمئات الأشخاص في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وإخضاعهم للتعذيب وسوء المعاملة.

ومع غياب الأرقام الرسمية، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وجود أكثر من 118 ألف معتقل سوري بالأسماء، 88% منهم موجودون في معتقلات النظام السوري، لكن التقديرات تشير إلى أن العدد يفوق الـ 215 ألف معتقل.

كما وثقت الشبكة مقتل أكثر من 13 ألف شخص تحت التعذيب في سوريا، 99% منهم أيضًا على يد النظام.

ودعت منظمة العفو الدولية المجتمع الدولي إلى التحرك من أجل دعم عائلات المفقودين والمختفين في سوريا، وقالت “نحثكم على الضغط على الحكومة السورية كي تكشف عن مكان وجود أو مصير المختفين”.

مقالات متعلقة

  1. حافلة في ألمانيا توثّق آلام المعتقلين السوريين
  2. "العفو الدولية" تطالب النظام بكشف مصير المختفين قسرًا في سجونه
  3. "العفو الدولية" توثّق حالات "سلق المعتقلين" حتى الموت في سجون النظام السوري
  4. "العفو الدولية" تتحدّى الأسد: افتح سجن صيدنايا أمام المراقبين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة