× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مؤسسة ميسي تخصص مبلغًا لتعليم الأطفال السوريين

مؤسسة ليونيل ميسي تخصص مبلغًا لدعم تعليم الأطفال السوريين (TYC Sports)

مؤسسة ليونيل ميسي تخصص مبلغًا لدعم تعليم الأطفال السوريين (TYC Sports)

ع ع ع

خصصت مؤسسة لاعب كرة القدم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، مبلغ 4.2 مليون بيزو أرجنتيني (ما يقارب 130 ألف يورو) لدعم تعليم الأطفال السوريين.

ووفق ما ذكرت قناة “TYC Sports” الشهيرة في الأرجنتين، الاثنين 13 من آب، فإن المبلغ قُدّم لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، على أن يستفيد منه نحو 51 ألف طفل سوري عبر شراء الأدوات المدرسية لهم، للموسم الدراسي 2018- 2019.

وكانت منظمة “يونيسف” اختارت مهاجم فريق برشلونة ليونيل ميسي سفيرًا لها، عام 2010، لدعم الأطفال وحقوقهم حول العالم.

وتتحدث المنظمة الأممية مرارًا عن تحديات تكمن في تسرب 2.8 مليون طفل سوري من التعليم في سوريا وبلدان اللجوء.

ويعود ذلك إلى تضرر 309 مرافق تعليمية بسبب النزاع المسلح، إذ خرجت واحدة من أصل ثلاث مدارس عن الخدمة منذ عام 2011، وفق بيانات “يونيسف”، إما بسبب تعرضها للهجوم أو بسبب تحولها إلى مركز لإيواء النازحين.

وتحصد القضية السورية جانبًا من اهتمام لاعبي كرة القدم، ومنهم سيرجيو راموس وديفيد بيكهام وكريستيانو رونالد، الذين أبدوا تعاطفهم مرارًا مع أطفال سوريا، بعد انتشار صور لهم تحت القصف وفي مراكب اللجوء.

إذ سبق وطالب اللاعب البرتغالي رونالدو بعدم نسيان أطفال اللاجئين السوريين، وعددهم فاق المليونين.

فيما قال ديفيد بيكهام “إن أطفال سوريا يواجهون انتهاكات لحقوقهم، هذه الانتهاكات هي الأكبر في هذا الجيل، هم تركوا منازلهم بسبب أعمال العنف والقتل”.

ويقدر عدد الأطفال الذين قتلوا في سوريا 27 ألف طفل على يد أطراف النزاع الفاعلة، 80% منهم على يد النظام السوري.

مقالات متعلقة

  1. ثلاثون ألف طفل سوري يخضعون لدورات اندماج في تركيا
  2. مفوضية اللاجئين: 3.5 مليون طفل لاجئ خارج نطاق التعليم
  3. 1.8 مليون طفل سوري بلا مدارس
  4. قلق أممي على أوضاع 1,7 مليون طفل سوري في سن الدراسة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة