× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ما حقيقة هجوم تنظيم “الدولة” على أطراف الغوطة الشرقية؟

وسط بلدة العتيبة في منطقة المرج شرق الغوطة بريف دمشق (العهد الإخباري)

ع ع ع

خلافًا لما تم تداوله عن هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” على قوات الأسد في أطراف الغوطة الشرقية وسيطرته على عدة مناطق، نفت مصادر أهلية لعنب بلدي الهجوم على المنطقة.

وقالت مصادر أهلية من منطقة المرج لعنب بلدي اليوم، الخميس 16 من آب، إن ما حدث هو أن أهالي بلدة الهيجانة سمعوا أصوات اشتباك قريبة ما أدى لنزوح قسم منهم باتجاه بلدات الغزلانية وحران العواميد.

وأضافت المصادر أن الحركة في البلدة عادت طبيعية بعد حالة من الاستنفار شهدتها، الثلاثاء الماضي.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا يفيد بسيطرة تنظيم “الدولة” على كل من قرى الهيجانة والجديدة البيطرية، القريبة من مطار دمشق الدولي، بعد قدوم مجموعات التنظيم من شرق بادية السويداء.

وكانت قوات الأسد والميليشات المساندة لها حققت تقدمًا على حساب تنظيم “الدولة” في البادية السورية وسيطرت على مساحات واسعة كان التنظيم يتحصن بها في بادية السويداء.

ووفق خريطة السيطرة الحربية ينحصر نفوذ التنظيم في منطقة تلول الصفا وهي المنطقة المتبقية للتنظيم بعد انسحابه من الحدود الإدارية لريف السويداء الشرقي.

وتعتبر مدن وبلدات الهيجانة والبيطرية إلى جانب الغزلانية وحران العواميد حامية مطار دمشق الدولي، واتخذت قوات النظام منها مركزًا لانطلاق عملياتها على الغوطة الشرقية، منذ 2013 حتى السيطرة عليها في شباط الماضي.

وسيطرت قوات الأسد والميليشيات المساندة له بدعم روسي على الغوطة الشرقية، في آذار الماضي، بينما أحكمت سيطرتها على منطقة المرج شرق الغوطة بريف دمشق، في آواخر عام 2015 لتأمين مطار دمشق الدولي.

مقالات متعلقة

  1. كيف تبدو شوارع وأحياء الغوطة الشرقية بعد هجوم قوات الأسد عليها
  2. أمير "الدولة" في الغوطة.. صريعًا على يد فيلق الرحمن
  3. الغوطة الشرقية
  4. مديرا تفصل قوات الأسد عن شطر الغوطة الشرقية (خريطة)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة