× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الطلب على منظومة “S-400” ازداد بعد استخدامها في سوريا

نماذج من الأسلحة الروسية في معرض "الجيش 2016" (سبوتنيك)

نماذج من الأسلحة الروسية في معرض "الجيش 2016" (سبوتنيك)

ع ع ع

ازداد الاهتمام الدولي بأنظمة الدفاع الجوية “S-400” والطلب عليها بعد مشاركتها بالعمليات الروسية في سوريا.

وفي تصريح للمدير التنفيذي لشركة “أسوبورون إكسبورت” الروسية لتصدير الأسلحة، ألكسندر ميخاييف، نقلته وكالة “تاس” قال إن المشاركة العملية للمنظومة في سوريا زاد الطلب والاهتمام الدولي بها.

وأضاف “الطلب ازداد إلى حد ما بعد الأحداث السورية، نحن قادرون على رؤية ذلك في منتدى الجيش 2018، والمشروع مع الهند ما زال جاريًا بالفعل، والمحادثات في تقدم”.

وتشارك منظومة الدفاع الجوي “S-400” في سوريا لحماية قاعدتي طرطوس وحميميم في الساحل السوري.

وحددت “أسوبورون” موعد تسليم المنظومة لتركيا  العام المقبل، بعد صفقة وقعتها الأخيرة مع روسيا العام الماضي.

وتعتبر منظومة “S-400” هي الأحدث بين أسلحة الدفاع الجوي على الصعيد العالمي، وتتميز بقدرتها على تتبع 160 هدفًا وإطلاق 80 صاروخًا في آن واحد، وتتمتع بمدى رصد يصل إلى 600 كم ونطاق إصابة بمساحة 400 كم.

وتلجأ روسيا في الحرب التي تشنها إلى جانب حليفها النظام السوري إلى تجريب الأسلحة التي صنعتها في ميدان قتال حقيقي، إذ استقدمت مقاتلات  “SU-55″  و”SU-27” بنية تجريبها في المنطقة، إلى جانب أسلحة أخرى كمنظومتي الدفاع الجوي “بانتاسير” و “S-400”.

وتعرض روسيا في معرض “أرميا 2018” (الجيش 2018) عربة “سولنتسيبيوك” (لفحة الشمس)، وهي نظام ناري من عيار ثقيل يشمل عربة مدرعة مجنزرة وقاذفة صواريخ.

روسيا طورت آلية “سولنتسيبيوك” من خلال إجراء تعديلات وتحسينات فرضتها تجربة استخدام هذا السلاح في سوريا قبل عرضها في المعرض.

مقالات متعلقة

  1. شويغو: دول في الشرق الأوسط ستشتري منظومة "S-400"
  2. بوتين: إقبال حاد على مبيعاتنا من الأسلحة بعد عمليتنا في سوريا
  3. وزير الدفاع الروسي يلتقي الأسد في سوريا
  4. فيديو.. منظومة صواريخ S-400 داخل مطار حميميم في اللاذقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة