× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مورينو يفتح الباب حول مصيره مع مانشستر بعد خسارته أمام توتنهام

مورينيو يصفق لجماهير يونايتد عقب هزيمته مع نادي توتنهام-28 من آب 2018 (AFP)

ع ع ع

تعقد وضع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مع ناديه مانشستر يونايتد بعد خسارته أمس، الاثنين 28 من آب، أمام توتنهام بثلاثية، والتي تعتبر أكبر خسارة تعرض لها مانشستر يونايتد على أرضية ميدانه من الفريق اللندني.

توتنهام هوتسبير دك شباك مضيفة مانشستر يونايتد في أولد ترافولد بختام المرحلة الثالثة من الدوري الإنكليزي الممتاز، لتكون هذه الخسارة الثانية على التوالي، إذ كانت الأولى على يد برايتون في المرحلة الثانية بثلاثة أهداف لقاء هدف.

وعزز ذلك  الشكوك حول مستقبل مورينيو مع مانشستر يونايتد (الشياطين الحمر)، إذ فتحت البداية المتعثرة بابًا عريضًا حول أزمة النادي مع المدرب.

فشل توتنهام في التسجيل خلال زياراته الأربع الأخيرة إلى أولد ترافلد، ولكن الهزيمة التي ألحقها النادي اللندني بمانشستر يونايتد، كانت الأقسى في تاريخ المواجهات بمختلف المسابقات وفق شركة “أوبتا” للإحصاء الرياضي.

مورينيو دافع عن نفسه في المؤتمر الصحفي الذي جاء عقب المباراة، وقال “أحرزت لقب البريميرليغ (الدوري الإنكليزي الممتاز) بمفردي أكثر من كل المدربين الآخرين”، معتبرًا ذلك يدعو إلى “الاحترام”.

مانشستر سيتي حصد ثلاث نقاط من ثلاث مواجهات بفوزه على ليستر سيتي بهدفين لهدف وخسارته أمام برايتون وتوتنهام، بينما الأخير حصد العلامة الكاملة بفوزه الثالث تواليًا إذ فاز على فولهام بثلاثة أهداف لهدف في الجولة الثانية ونيوكاسل في الجولة الأولى بهدفين لهدف.

وسجل في مواجهة، سهرة الاثنين، هاري كين ولوكاس مورا ثنائية لصالح النادي اللندني.

وبقي اليونايتد بعيدًا بفارق ست نقاط عن الفرق الأربع التي تتصدر المشهد الإنكليزي الحالي (توتنهام، تشيلسي، واتفورد، ليفربول المتصدر)، وتجمد رصيده بالمركز الثالث عشر خلف برايتون وأمام ولفرهامبتون.

مورينيو كان انتقد إدارة النادي بسبب عدم تجاوبها معه إلى جانب رئيس مجلسها التنفيذي لتعزيز صفوف الفريق، لا سيما خط الدفاع، ما دفعه لتحذير الجمهور من “موسم صعب” قبيل انطلاق الدوري مع نهاية سوق الانتقالات في إنكلترا.

وبدت المشاكل الدفاعية جلية لليونايتد، إذ تمتع لاعبو توتنهام بحرية كبيرة على أرضية الملعب، ما أثار الجدل حول جاهزية قلبي الدفاع فيل جوزنز وكريس سمولينغ اللذين اعتمد عليهما مورينيو في لقائه مع توتنهام.

وتابع البرتغالي في تصريحاته، “عند استراحة ما بين الشوطين كان يجب للنتيجة أن تكون هدفين لصفر أو هدفين لهدف أو ثلاثة لصفر (لصالح فريقه)، بعدها غير أمر ما المباراة بعض الشيء وفجأة أصبحت النتيجة 2 – 0 لصالح توتنهام”.

من جهته قال مدرب نادي توتنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في تصريحات صحفية، “هذا فوز هائل بالنسبة إلينا، من الصعب الفوز على مانشستر يونايتد في أولد ترافورد، كانوا أفضل في الشوط الأول الا أننا سيطرنا بعد ذلك”.

مقالات متعلقة

  1. ليفربول يتصدر "البريميرليغ" بعد تعثر السيتي.. أرسنال يحقق فوزه الأول
  2. السيتي يبتعد بصدارة الدوري الإنكليزي
  3. مورينيو الذي أفسد فرحة غوارديولا
  4. هاري كين قائدًا للمنتخب الإنكليزي في مونديال روسيا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة