× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

استعارة تاريخية في عمل أدبي.. رواية “آلموت”

ع ع ع

مزج الكاتب السلوفيني فلاديمير بارتول في روايته “آلموت” التاريخ الواقعي والسياسة مع الدين إلى جانب خياله للوصول إلى عمل أدبي يشد القارئ ويرحل به إلى زمان تلك الرواية، ليتمكن من إسقاط تلك الأحداث على ما حدث ويحدث في وقتنا الحالي.

يتحدث كتاب فلاديمير بارتول عن محاولة الأتراك مداهمة قلعة “آلموت” واغتيال نظام الملك وبناء حسن الصباح، مؤسس فرقة من الإسماعيلة المعروفة بالحشاشين، وقدرة الصباح على استيلائه على هذه الأسطورة وتدريبه للفدائيين وتأسيسه لفرقته في تلك الفترة.

قد لا تكون جميع التفاصيل المذكورة بالرواية حقيقية وموثقة تاريخيًا، ولكن الشخصيات والأحداث المذكورة تدور في القرن الحادي عشر، واستطاع الكاتب استعارة تلك الشخصيات التاريخية والأحداث والوصول من خلالها إلى عقل القارئ وقلبه، ليجعل من باكورة أعماله أحد الأعمال الناجحة عالميًا.

وتسرد الرواية فترة وجود حسن الصباح في قلعة “آلموت” الواقعة في جبال خرسان في إيران عام 1092، واعتناقه للمذهب الإسماعيلي ظنًا منه أنه سيخدمه في بناء أسطورته وإقناع مجموعة من الفدائيين بقدسيته وامتلاكه مفاتيح الجنة.

يصف الكاتب في هذه الرواية علاقة شيخ الجبل بأميراته وجنوده، ووقوع الفدائيين بحب فتيات القلعة، كذلك الطبيعة الخلابة والغموض الذي يلف قلعة “آلموت” بمن فيها من شخصيات.

تعد الرواية من أهم الروايات التاريخية، وهي أول أعمال فلاديمير بارتول التي لاقت نجاحًا كبيرًا واستغرق في كتابتها عشرة أعوام.

وتمكن الكاتب بقدرته على نقل حس القارئ لتلك الأحداث والأماكن والشخصيات من خلال إبداعه في سرد الوقائع ونقل الأحداث.

نشر فلاديمير بارتول، المولود في إيطاليا سنة 1903، روايته عام 1938 باللغة السلوفينية وأصبحت أكثر أعمال الأدب السلوفيني شهرة في مختلف أنحاء العالم وترجمت إلى لغات عديدة منها اللغة العربية.

مقالات متعلقة

  1. العرب مع درعا حتى الموت
  2. الصباح في جرابلس وأسواقها
  3. الموت لا يفارق الغوطة الشرقية
  4. داريا.. كل شيء توقف إلا الموت

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة