× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

خلال 24 ساعة.. ثلاث عمليات أمنية لتنظيم “الدولة” في الرقة

استهداف آلية لقوات سوريا الديمقراطية في مدينة الرقة من قبل تنظيم الدولة - 21 من آب 2018 (أعماق)

استهداف آلية لقوات سوريا الديمقراطية في مدينة الرقة من قبل تنظيم الدولة - 21 من آب 2018 (أعماق)

ع ع ع

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” عن ثلاث عمليات أمنية في مدينة الرقة استهدفت مواقع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وذكرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم اليوم، الأحد 2 من أيلول، أن أربعة عناصر من “قسد” بينهم ضابط قتلوا بتفجير عبوة ناسفة قرب حديقة الملاهي وسط مدينة الرقة.

وقالت إن ثلاثة آخرين قتلوا، مساء أمس السبت، عند مفرق مزرعة الصفصافة غرب المنصورة بنيران مقاتلي تنظيم “الدولة”، وتزامن معهم مقتل عنصر في قرية جديدة بلدية  شرقي الكرامة.

وليست المرة الأولى التي يعلن فيها التنظيم عن هجمات في الرقة بعد خروجه منها.

وفي 21 من آب الماضي نشرت “أعماق” صورة قالت إنها لتفجير عبوة ناسفة بآلية تقل عناصر “قسد” وجنودًا أمريكيين في شارع النور في مدينة الرقة.

وقالت الوكالة إن هجومًا آخرًا حينها بعبوة ناسفة استهدف آلية لـ “قسد” قرب مطعم العليان في منطقة التوسيعة، ما أدى لتدميرها ومقتل أربعة عناصر كانوا فيها.

وتأتي الهجمات التي يقوم بها التنظيم بالتزامن مع تصريحات أمريكية تربط الوجود العسكري الأمريكي في شمال شرق سوريا بالقضاء على تنظيم “الدولة” وضمان عدم عودته إلى المنطقة.

وكان تنظيم “الدولة” أعلن في نيسان 2013 عن سيطرته على مدينة الرقة، وفي أيلول 2014 شُكّل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة تحت راية محاربة التنظيم المصنف “إرهابيًا”.

وفي عام 2016، شنت “قسد” حملة عسكرية للسيطرة على الرقة، وتمكنت من استعادة السيطرة على المدينة في تشرين الأول الماضي، بالتزامن مع زحف قوات الأسد في ريفها الجنوبي.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة" ينشط في الرقة بعمليات "أمنية"
  2. تنظيم "الدولة" يعلن قتل 21 عنصرًا من "قسد" جنوب الرقة
  3. قوات الأسد تصل الفرات وتحاصر تنظيم "الدولة" في سبع قرى
  4. "قسد" تعلن حالة الطوارئ في الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة