× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بينهم فتاة.. أربعة مدنيين من أهالي عفرين خطفوا منذ مطلع أيلول

عودة الحياة تدريجيًا الى مدينة عفرين - 22 آذار 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

شهدت منطقة عفرين بريف حلب أربعة حوادث خطف لمدنيين منذ مطلع أيلول الحالي، وسط اتهامات لعناصر من “الجيش الحر” بالوقوف وراءها.

ووثق “مركز عفرين الإعلامي”، الذي يغطي أحداث المنطقة، اليوم الثلاثاء 4 من أيلول، أسماء المدنيين وهم غسان عمر فوزي حسن والفتاة أمل عمر حسين والشابين خليل محمد خليل وأيمن حمدوش.

وقال المركز إن الشابين خليل محمد وأيمن حمدوش خطفتهم مجموعة مسلحة لم يتم التعرف عليها، من محل لبيع الخيوط في حي المحمودية بعفرين.

بينما أقدم عناصر من فصيل “الحمزات” على خطف الشابة أمل عمر حسين من حي الأشرفية بمدينة عفرين، بحسب المركز.

وكان ناشطون نشروا تسجيلًا مصورًا للمدني غسان عمر فوزي من أهالي قرية بعدينا بريف عفرين، وهو يتعرض للتهديد بالذبح على يد مقاتل ملثم لم تعرف الجهة التي تتبع لها، إن لم تدفع عائلته فدية تقدر بعشرة ملايين ليرة سورية.

فيديو يظهر المواطن غسان عمر فوزي حسن من أهالي قرية بعدينا وهو يتعرض للتهديد بالذبح على يد كتيبة أحفاد الرسول الموالية لتركيا إن لم يدفع أهله فدية تقدر بعشر ملايين ليرة سوريةVideo shows the citizen Ghassan Omar Fawzi Hassan from the village of Badina is threatened with slaughter by the battalion of ahfad-al-rasoul loyal to Turkey if his family did not pay a ransom of ten million Syrian pounds#Afrin_media_center

Posted by Afrin media center on Saturday, September 1, 2018

وينفي “الجيش الوطني” وقوف الفصائل التي تتبع له وراء عمليات الخطف، لكن “وحدات حماية الشعب” (الكردية) تربط الأمر به، وكانت قد توعدت بعدة عمليات عسكرية ضده عن طريق الخلايا التي تتبع لها في المنطقة.

واستقبلت منطقة عفرين في الأشهر الماضية آلاف المدنيين من المناطق التي خرج سكانها بموجب اتفاقيات فرضها النظام السوري وروسيا، بينها الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي وجنوب دمشق.

وكانت منظمة العفو الدولية “أمنستي” اتهمت فصائل معارضة سورية، في آب الماضي، بارتكاب انتهاكات “جسمية” لحقوق الإنسان في عفرين، بتواطؤ تركي.

وأشارت المنظمة في تقرير لها إلى أن هذه الانتهاكات تتراوح بين الاعتقال التعسفي، والإخفاء القسري، ومصادرة الممتلكات، وأعمال النهب، متهمةً تركيا بأنها تمد “الجماعات المسلحة المسؤولة عن هذه العمليات بالعتاد والسلاح”.

كما انتقدت المنظمة قوات النظام السوري، و”الوحدات”، معتبرةً أنها قصرت في حماية المدنيين الذين نزحوا من عفرين وزادت من معاناتهم.

وسيطرت فصائل المعارضة التي تدعمها تركيا على مدينة عفرين في آذار الماضي، بعد أن انسحبت “الوحدات” منها.

وأعلنت تركيا مؤخرًا بقاء قواتها في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي بشكل مؤقت “من أجل تنميتها”، بحسب ما قاله المتحدث باسم وزارة الخارجية، حامي آقصوي.

ويدير المدينة مجلس محلي، ويجري فيها خدمات وإصلاحات في البنى التحتية في مسعى لإعادة صورة الحياة الطبيعية بأسرع وقت ممكن، من خلال إصلاح شبكات المياه والكهرباء وتوفير مراكز طبية.

مقالات متعلقة

  1. حركات نزوح لأهالي منطقة عفرين باتجاه حلب
  2. بين ثلاث قوى.. أهالي عفرين اختاروا الصمت
  3. "الوحدات الكردية" تعلن عن ثلاث عمليات في عفرين
  4. عشر حالات خطف لمدنيين في عفرين خلال أسبوع

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة