× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

واشنطن تنفي وجود أسحلة كيماوية لدى المعارضة السورية

وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس (رويترز)

وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس (رويترز)

ع ع ع

نفى وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، وجود معلومات حول امتلاك المعارضة السورية في إدلب، أي أسلحة كيماوية، خلافًا لما تروج له روسيا وحليفها الأسد.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم، الأربعاء 5 من أيلول، عن ماتيس قوله، “لا توجد لدينا أي معلومات مخابراتية تشير إلى أن المعارضة لديها أي قدرات كيماوية (…) لا يمكننا رؤية أي شيء يشير إلى أن المعارضة تمتلك تلك القدرة”.

كلام الوزير الدفاع الأمريكي جاء ردًا على صحفيين خلال زيارته للهند اليوم، ويتعارض كلامه بذلك مع الاتهامات الروسية لمحاولة المعارضة السورية شن هجمات كيماوية في إدلب، واتهام نظام الأسد وحليفته موسكو.

وتتهم الحكومة الروسية واشنطن بتزويد المعارضة بأسلحة كيماوية من أجل اتهام قوات الأسد وحليفته موسكو باستخدامها وجعلها ذريعة لضرب سوريا.

وقال ماتيس حول ذلك اليوم، “لا يمكننا رؤية أي شيء يشير إلى أن المعارضة تمتلك تلك القدرة”، مضيفًا أن قوات الأسد لديها أفعال سابقة في استخدام الكيماوي في سوريا.

وأضاف أن إدارة بلاده مستعدة لأي هجوم متوقع بالسلاح الكيماوي من قبل قوات الأسد على محافظة إدلب، مؤكدًا “أعتقد أن الرد الأمثل هو أننا متأهبون تمامًا”.

وتصاعدت وتيرة التصريحات والتحركات العسكرية بين روسيا وأمريكا خلال الأيام الماضية، في التحضير لأكبر معركة قد تشهدها الأراضي السورية في إدلب شمالي البلاد.

وسبقت ذلك حشود عسكرية للأسطولين الروسي والأمريكي إلى سواحل المتوسط، ومناورات عسكرية أعلنت عنها روسيا قبل ساعات، وبررتها الدفاع الروسية بأنها تأتي في سياق التحضير لمعركة إدلب المتوقعة، واستعدادًا لأي هجوم أمريكي على سوريا.

لكن واشنطن نفت الاتهامات الروسية وحذرت موسكو من مغبة الهجوم على محافظة إدلب واستخدام الكيماوي، وقالت إنها ليست في صدد أي هجوم إلا إذا استدعى الأمر.

وفي تطور لافت للتصريحات الأمريكية، تبدل خطاب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، أمس، بمطالبته بأن يكون الهجوم على إدلب بشكل حذر ودون استخدام الكيماوي فقط، مع مناداته للأسد بصفة “الرئيس”، بعدما وصفة سابقًا بـ “الحيوان”.

وتروج موسكو لهجوم كيماوي على المنطقة متهمة فصائل المعارضة و”الخوذ البيضاء” بتدبيره، كما تتهم الغرب بالتحضير لتوجيه ضربة عسكرية ضد النظام السوري تحت ذريعة الكيماوي.

بينما قالت “الجبهة الوطنية للتحرير” إنها رصدت حمولة كيماوي، نقلت من دمشق إلى ريف حماة، متهمة النظام السوري وروسيا بالتحضير لهجوم مرتقب.

مقالات متعلقة

  1. "الدفاع المدني": لا نمتلك التقنيات لمواجهة هجوم كيماوي على إدلب
  2. أمريكا تحذر روسيا من استخدام أسلحة كيماوية في إدلب: سنرد بقوة
  3. تناقض بين ترامب ووزير دفاعه بشأن توسيع الضربة العسكرية
  4. بوغدانوف يدعو لتوحيد المعارضة للتفاوض مباشرة مع النظام

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة