× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

15 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية في سوريا خلال آب 2018

فرق الدفاع المدني تنتشل ضحايا القصف الروسي على أورم الكبرى بريف حلب - 10 من آب 2018 (الدفاع المدني)

فرق الدفاع المدني تنتشل ضحايا القصف الروسي على أورم الكبرى بريف حلب - 10 من آب 2018 (الدفاع المدني)

ع ع ع

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وقوع ما لا يقل عن 15 حادثة اعتداء على المراكز الحيوية المدنية في سوريا، خلال شهر آب الماضي.

وقالت الشبكة، في تقرير أصدرته الجمعة 7 من أيلول، إن النظام السوري مسؤول عن استهدف أربعة مراكز حيوية، خلال تلك الفترة، في حين استهدفت فصائل المعارضة مركزين اثنين، وقوات التحالف الدولي مركزين أيضًا، ووقعت سبعة حوادث اعتداء على مراكز حيوية على يد جهات أخرى.

وتركزت معظم الهجمات، بحسب التقرير، في محافظة إدلب التي شهدت عشرة حوادث اعتداء على المراكز الحيوية، الشهر الماضي، ثم دير الزور التي شهدت ثلاثة حوادث، وحماة حادثتين.

وتوزعت حصيلة حوادث الاعتداء على المراكز الحوية على الشكل التالي: البنى التحتية 3، المراكز الطبية 7، المراكز التربوية 3، المراكز الدينية 1، المربعات السكنية 1.

وبذلك ارتفعت حصيلة المراكز الحيوية المدنية المستهدفة في سوريا، منذ مطلع عام 2018 وحتى أيلول الحالي، إلى 489 حادثة اعتداء على يد أطراف النزاع الفاعلة، بحسب أرقام الشبكة السورية.

وتؤكد الشبكة في تقاريرها الدورية أن القصف العشوائي بدون تمييز، “يمثل خرقًا للقانون الدولي الإنساني، ويرقى إلى جريمة حرب”.

وختمت تقريرها مطالبة مجلس الأمن الدولي بإلزام النظام السوري والحليف الروسي والإيراني بتطبيق القرار رقم 2139، وبالحد الأدنى إدانة استهداف المراكز الحيوية التي لا غنى للمدنيين عنها.

وشددت على “ضرورة فرض حظر تسليح شامل على الحكومة السورية، وتوسيع العقوبات لتشمل النظام السوري والإيراني والروسي”، داعية إلى إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة المتورطين باستهداف المدنيين.

مقالات متعلقة

  1. 98 حادثة اعتداء على مراكز حيوية في سوريا خلال تشرين الثاني 2017
  2. تقرير حقوقي: الاعتداء على 92 مركزًا حيويًا في أيلول
  3. قرابة 900 حادثة اعتداء على مراكز حيوية في سوريا عام 2017
  4. 21 حادثة اعتداء على المراكز المدنية في سوريا خلال أيار 2018

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة