× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بحث يحذر من تعرض الفتيان والرجال السوريين للعنف الجنسي

مشهد تمثيلي لمعتقلين في فيلم "تدمر" (موقع الفيلم)

مشهد تمثيلي لمعتقلين في فيلم "تدمر" (موقع الفيلم)

ع ع ع

أصدرت منظمة “مشروع جميع الناجين” بحثًا حذرت فيه من انتشار ظاهرة العنف الجنسي ضد الفتيان والرجال السوريين، داخل سوريا وفي تركيا.

وبحسب البحث، الذي عرض لأول مرة في مركز “تشاتام هاوس” في لندن، الخميس 6 أيلول، فإن النزاع المسلح في سوريا أدى إلى انتشار العنف الجنسي ضد النساء والرجال على حد سواء.

وأشار البحث إلى تعرض المعتقلين في سجون النظام إلى انتهاكات جنسية، بالإضافة إلى العنف الجنسي المرتكب عند نقاط التفتيش وخلال مداهمة المنازل.

كما تطرق إلى تعرض الفتيان السوريين للعنف الجنسي في أثناء رحلة اللجوء إلى تركيا، وحتى بعد وصولهم إليها، متحدثًا عن استغلال جنسي من قبل أصحاب العمل في بلدان اللجوء.

وغالبًا ما تحذر تقارير دولية من انتهاكات جنسية تتعرض لها الفتيات السوريات في مراكز الاعتقال أو في مخيمات اللجوء، إلا أن تعرض الفتيان والرجال لتلك الانتهاكات أمر مغيّب عن تلك التقارير، بحسب البحث الصادر عن المنظمة الدولية.

منظمة “مشروع جميع الناجين” سلطت الضوء على عدم وجود جهود منتظمة لمنع العنف الجنسي ضد الرجال والفتيان، أو الاستجابة له في سوريا وفي دول اللجوء، مرجعة الأمر إلى أسباب “معقدة”.

ومن بين تلك الأسباب، عوامل اجتماعية تتلخص في خجل الذكور من الإفصاح عن تعرضهم للعنف الجنسي، وعدم إدراكهم أهمية الحصول على المساعدة في مثل تلك الحالات، بالإضافة إلى عوامل قانونية غير كفيلة بحماية المتعرضين لانتهاكات جنسية.

وتطرق البحث إلى آثار نفسية “خطيرة”، قصيرة وطويلة المدى، على الناجين من العنف الجنسي، وأبرزها: الخجل، فقدان الثقة، اضطرابات النوم، الشعور بالعجز والارتباك، التفكير بالانتحار.

مقالات متعلقة

  1. العنف الجنسي يزداد في سوريا
  2. تقرير: الأطفال السوريين في تركيا ضحايا للإتجار بالبشر
  3. اليوم العالمي لإنهاء العنف ضد نساء سوريا
  4. العنف الجنسي في سوريا.. أعباءٌ جديدة تحيط بالاقتصاد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة