× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المعارضة تعلن مقتل عناصر لقوات الأسد شمالي حلب

منطقة الشماوية الفاصلة بين مناطق المعارضة وقوات الأسد شمالي حلب 9 أيلول 2018 (عنب بلدي)

منطقة الشماوية الفاصلة بين مناطق المعارضة وقوات الأسد شمالي حلب 9 أيلول 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

أعلنت فرقة “السلطان مراد” التابع لفصائل المعارضة شمالي حلب، مقتل مجموعة من قوات الأسد، عبر استهدافهم بصاروخ حراري غرب مدينة الباب.

وقالت “الفرقة” التابعة للجيش الحر، اليوم الأحد 9 من أيلول، إنها استهدفت مجموعة من قوات الأسد في جبهة الشماوية قرب مدينة الباب شمالي حلب، بصاروخ حراري من نوع “كونكورس”.

العملية جاءت ردًا على مقتل أحد عناصر الفرقة يوم أمس، إثر استهدافه من قناص تابع لقوات الأسد في منطقة الشماوية، بحسب بيان الفرقة، التي نشرت مقطعًا مصورًا على حسابها في “يتوتيوب” خلال تنفيذ العملية.

وجاء في نص البيان، “ردًا على استشهاد أحد عناصرنا أمس قنصًا من ميليشيات الأسد استهدفت قواتنا في سرية م.د مجموعة للميليشيات جنوب الباب أدى إلى مقتلهم جميعًا”.

وتحدثت شبكات موالية للنظام على “فيس بوك” عن مقتل عنصر من قوات النظام وإصابة آخرين في منطقة الشماوية غربي مدينة الباب، على يد فصائل المعارضة.

وقتل أحد عناصر فرقة السلطان مراد أمس السبت، جراء استهداف قوات الأسد موقعًا في محاذاة بلدة تادف جنوبي مدينة الباب شمالي المحافظة.

وتتمركز قوات الأسد غرب مدينة الباب بريف حلب الشمالي، على محاذاة مناطق فرقة السلطان المرد التابعة للفيلق الثاني، والمدعومة من الجيش التركي.

وفي تشرين الثاني عام 2017، شكّلت فصائل “الجيش الحر” العاملة في ريف حلب الشمالي، الفيلق الثاني، أحد مكونات “الجيش الوطني”، التابع لـ “الحكومة السورية المؤقتة”.

ويضم “الفيلق” كلًا من فرقة “السلطان مراد”، “فرقة الحمزة” “لواء المعتصم” ، “كتائب الصفوة”.

مقالات متعلقة

  1. المعارضة تصدّ هجومًا على الأحياء الشمالية لمدينة حلب
  2. قتلى لقوات الأسد في الراشدين بحلب ومحاولات فاشلة للاقتحام
  3. مقتل مجموعة من "حزب الله" بريف حلب (فيديو)
  4. "تحرير الشام" تعلن مقتل سبع جنود روس بريف حماة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة