× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بيان “مناشدة” لإغاثة النازحين من الريف الغربي لحماة

مظاهرة في ريف حماة وريف ادلب الجنوبي رفضًا للهجوم الروسي على المنطقة 7 أيلول 2018 (شبكة أخبار كفرزيتا)

مظاهرة في ريف حماة وريف ادلب الجنوبي رفضًا للهجوم الروسي على المنطقة 7 أيلول 2018 (شبكة أخبار كفرزيتا)

ع ع ع

دعت المجالس المحلية في مناطق ريف حماة الغربي، المنظمات والجمعيات الإنسانية لإغاثة مئات النازحين من تلك منازلهم، جراء القصف الروسي والسوري على المنطقة.

وجاء في بيان المجالس، وحصلت عنب بلدي على نسخة منه، اليوم الأحد 9 من أيلول، أن مناطق في قلعة المضيق وجبل شحشبو والجابرية وسهل الغاب، شهدت نزوح معظم سكانها نتيجة القصف الروسي المتواصل عليها.

وقالت إن ما يزيد عن 70 بالمئة من سكان المناطق، نزحوا عن قراهم ومنازلهم، هربًا من قصف الطيران الروسي والمروحي المتواصل على المنطقة.

ووجهت المجالس في بيانها نداء استغاثة لحكومتي الإنقاذ والائتلاف ومجلس محافظة حماة الحرة، لمواجهة موجة النزوح الواسعة، ومساعدة وإيواء النازحين في ظروف صعبة.

البيان الصادر تحت مسمى “بيان مناشدة”، أعلن مناطق الريف الغربي لحماة، مناطق منكوبة، وطالب جميع المنظمات والمؤسسات بالتدخل ومساعدة المناطق لاحتواء الأزمة المتصاعدة جراء الحملة الروسية الممنهجة على المنطقة.

سبق ذلك إعلان مناطق ريف حماة الشمالي، مناطق منكوبة أيضًا قبل ساعات، مع حركة نزوح مماثلة يشهدها ريف إدلب الجنوبي، الذي يتقاسم مع ريفي حماة حملة القصف الشرسة.

ويشهد ريفي حماة الغربي والشمالي، حركة نزوح مستمرة منذ أيام، نتيجة التصعيد الواسع مع قوات الأسد وحليفها الروسي، ضمن سياسة الأرض المحروقة المتبعة ضد مناطق المعارضة.

وصعدت قوات الأسد والقوات الروسية الهجوم الجوي والمدفعي على ريفي إدلب وحماة منذ الأمس، وسط اتهامات روسية للمعارضة بالتحضير لشن هجوم كيماوي.

وتزامنًا مع التصعيد العسكري، عادت وزارة الدفاع الروسية أمس، لاتهام المعارضة بالتحضير لهجوم كيماوي في أربع بلدات في محافظة إدلب، بما ينذر بتصعيد تعد له القوات الروسية، والتي نفذت مناورات صاروخية في الساحل السوري.

وجاء التصعيد الروسي بعد يوم على فشل قمة طهران، التي جمعت الدول الثلاث الضامنة لملف أستانة (روسيا وإيران وتركيا)، والتي كانت مخصصة لتحديد مصير محافظة إدلب، وانتهت دون الاتفاق بين الأطراف الثلاثة.

بيان مناشدة من بلدات ريف حماة الغربي لانقاذ النازحين من القصف الروسي 9 أيلول 2018 (المجلس المجلي لريف حماة)

بيان مناشدة من بلدات ريف حماة الغربي لانقاذ النازحين من القصف الروسي 9 أيلول 2018 (المجلس المجلي لريف حماة)

 

 

مقالات متعلقة

  1. مجالس في حماة تستبق تحركًا روسيًا بدعوة الأتراك
  2. الأمم المتحدة: 30 ألف شخص نزحوا داخل إدلب
  3. مدنيون يعودون إلى منازلهم بعد توقف القصف في ريف إدلب
  4. فصائل المعارضة ترد على قصف إدلب باستهداف مواقع للأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة