× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

أزمة دبلوماسية بين الجزائر والعراق.. سببها الهتاف لصدام حسين

جمهور نادي الاتحاد الجزائري في مواجه ناديه مع القوة الجوية العراقية (فيس بوك)

ع ع ع

انسحب فريق “القوة الجوية” العراقي لكرة القدم من مباراته أمام مضيفه فريق اتحاد الجزائر، الأحد 10 من أيلول، في اللقاء الذي جمعهما ضمن الدور الـ 32 من مسابقة كأس العرب للأندية الأبطال لكرة القدم.

قرار الانسحاب جاء في الدقائق الأخيرة من اللقاء، عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم النادي الجزائري بهدفين نظيفين.

النادي العراقي استاء من هتافات أطلقها مشجعو نادي اتحاد الجزائر، تمجد الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، فيما اعتبره النادي العراقي هتافات “طائفية”.

وفي تصريح لرئيس الهيئة الإدارية لنادي “القوة الجوية” العراقي، وليد الزيدي، قال فيه إن قرار الانسحاب “تم اتخاذه على خلفية هتافات طائفية أطلقها أنصار اتحاد الجزائر ضد الشعب العراقي”، وفق ما نقلت صحيفة “الخبر” الجزائرية.

أزمة دبلوماسية

أشعلت المباراة أزمة دبلوماسية بين العراق والجزائر على خلفية تلك الهتافات، وقالت الصحيفة إن الخارجية العراقية استدعت السفير الجزائري لدى بغداد للوقوف على تلك الهتافات.

وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، في بيان، مساء الأحد، عن استنكارها لسلوك بعض “المغرضين” من الموجودين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية في المباراة.

وقال البيان إن “المغرضين أساؤوا إلى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين”.

وطلبت وزارة الخارجية العراقية، في بيانها، توضيحًا من الجهات ذات العلاقة عن هذا التصرف “المدان”، مشيرةً إلى أنها استدعت السفير الجزائري لدى بغداد لإبلاغه ومن خلاله إلى الحكومة الجزائرية “برفض واستياء العراق حكومةً وشعبًا، وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين الموجودين في الجزائر والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة شعبنا العزيز في تلميع الوجه القبيح للنظام الدكتاتوري الصدامي البائد”.

فيما لم تصدر الحكومة الجزائرية أو الاتحاد الرياضي أي رد حول القضية.

وبدوره طلب قائد نادي اتحاد العاصمة زماموش من الجماهير الاعتذار من البعثة العراقية على خلفية ما حدث.

وقال زماموش في تصريح له، خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة، “أطلب من جماهير اتحاد العاصمة عدم تكرار مثل هذه الأمور”، وأضاف، “علينا ألا نخرج عن نطاق الرياضة ولربما سيتسبب هذا ببعض المشاكل لنا في المباريات المقبلة”.

وطلب قائد النادي من الجمهور نسيان الأمور السياسية، وختم حديثه بقوله “حظينا باستقبال خاص في العراق، وأطلب الاعتذار من البعثة العراقية، بصفتي قائد ومناصر هذا الفريق”.

وتنص لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بفرض عقوبات على النادي في حال أظهر لاعبوه أو جماهيره شعارات سياسية أو هتافات، وتتراوح العقوبات بين الغرامات المالية وحرمان النادي من الجمهور، وتقر تلك العقوبات محكمة التحكيم الرياضي.

مقالات متعلقة

  1. أسر ضحايا الطائرة البرازيلية المنكوبة يقاضون نادي شابيكوينسي
  2. السوري عمر خربين أفضل لاعب في آسيا
  3. عودة رئيس رابطة مشجعي "الزوراء" العراقي بعد اختفائه في سوريا
  4. إيران أرضٌ بديلة للعراق.. والسعودية: لن نلعب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة