× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

البرلمان الألماني يعرقل مشاركة ألمانيا في ضربة محتملة ضد النظام السوري

البرلمان الألماني (بوندستاغ) - (انترنت)

البرلمان الألماني (بوندستاغ) - (انترنت)

ع ع ع

أصدر البرلمان الألماني تقريرًا قال فيه إن مشاركة الجيش الألماني في ضربة غربية محتملة ضد النظام السوري ستكون مخالفة لدستور البلاد.

وبحسب التقرير، الذي نشرته وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) الثلاثاء 11 من أيلول، فإن التفويض البرلماني لمشاركة الجيش الألماني في مثل هذه المهام “لن يكون له قيمة”، لأن البرلمان لا يجوز له منح تفويض إلا للمهام الخارجية التي لها سند متين في الدستور والقانون الدولي.

ويجري الحديث، مؤخرًا، عن تجهيز الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لضربة محتملة ضد النظام السوري، في حال استخدم الكيماوي مجددًا في محافظة إدلب التي يجهز لعملية عسكرية عليها.

وأعلنت ألمانيا، الاثنين الماضي، أنها تدرس إمكانية وكيفية مشاركة الجيش الألماني في العملية العسكرية التي يتحدث عنها الغرب في سوريا.

وسبق أن عرقل البرلمان الألماني، في نيسان الماضي، مشاركة بلاده في الضربة الثلاثية التي شنتها كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضد النظام السوري، عقب استخدامه الكيماوي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، إذ اكتفت ألمانيا بتأييد الضربة سياسيًا.

وأصدر البرلمان الألماني، حينها، تقريرًا قال فيه إن مشاركة ألمانيا بالضربة مخالفة للقانون الدولي، لكن الجديد في تقرير أمس هو اعتبار المشاركة الألمانية مخالفة للدستور الألماني أيضًا.

وكانت الإدارة الأمريكية طلبت من برلين المشاركة في التصدي لتهديدات الأسد باستهداف المدنيين في إدلب بغازات سامة، وتشمل المشاركة بعمليات استطلاع وتحليل المواقع المستهدفة بالكيماوي، إضافة للمشاركة بالقصف الجوي.

مقالات متعلقة

  1. أمريكا تضغط لمشاركة ألمانيا في عمل عسكري محتمل في سوريا
  2. لافروف في ألمانيا لبحث ملفي سوريا وأوكرانيا
  3. "نيويورك تايمز": ترامب يزن ضربة "ضخمة" على سوريا
  4. ألمانيا تبحث نشر قوات في سوريا إذا استخدم الكيماوي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة