× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عماد خميس ردًا على طلبات زيادة الرواتب: تحملوا

رئيس مجلس الوزراء عماد خميس في معرض دمشق الدولي (صفحة رئاسة مجلس الوزراء فيس بوك)

رئيس مجلس الوزراء عماد خميس في معرض دمشق الدولي (صفحة رئاسة مجلس الوزراء فيس بوك)

ع ع ع

رد رئيس مجلس الوزراء في حكومة النظام السوري، عماد خميس، على طلبات أهالي قتلى في قوات الأسد بشأن زيادة الرواتب بطلب “التحمل”.

ونشرت الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء عبر “فيس بوك” اليوم، الأحد 16 من أيلول، مقطعًا مسجلاً لزيارة قام بها خميس لأحد المراكز الانتخابية في حي “المزة 86″، تظهر فيه مجموعة من النساء يشتكين لخميس من ضعف الرواتب مطالبات بزيادتها وأنهن زوجات “شهداء”.

من مدرسة حافظ إبراهيم الابتدائية في حي المزة 86

Posted by ‎رئاسة مجلس الوزراء في سورية‎ on Sunday, September 16, 2018

وأكد خميس أن زيادة الرواتب ستأتي في حينها، مشيرًا إلى أن المواطنين صبروا سبع سنوات، فلا ضير أن يصبروا بعض الوقت، على حد تعبيره.

وتشهد وسائل التواصل الاجتماعي في سوريا مطالبات مستمرة للحكومة بزيادة الرواتب، خاصة بعد انخفاض القدرة الشرائية للمواطن السوري، نتيجة ارتفاع الأسعار وعدم تناسب الرواتب معها، إذ لا يتجاوز راتب الموظف الحكومي 50 ألف ليرة سورية (لا يزيد على 100 دولار).

وناشد أحد السكان خميس أن يولي حي “المزة 86” مزيدًا من عنايته، موضحًا أن الحي يشكل “أكبر خزان بشري للجيش”.

وأدلى خميس بصوته اليوم الأحد في انتخابات الإدارة المحلية، في مدرسة “حافظ إبراهيم” الابتدائية في حي “المزة 86″، الذي يشكل أكبر تجمع لمقاتلين وضباط ينضوون في الجيش.

ويقع الحي، وهو عبارة عن تلة صغيرة، بين حي المزة شيخ سعد، والفيلات الغربية، ويعتبر الجزء الفقير من منطقة المزة.

ويعاني الحي من نقص في الخدمات، وذلك لوجوده خارج المنطقة التنظيمية، وكونه حي مخالفات، ورغم انتساب معظم سكانه إلى قوات الأسد، والميليشيات بالإضافة إلى الأفرع الأمنية إلا أن معظمهم يعيشون تحت خط الفقر.

واعتمد النظام السوري على شباب حي “المزة 86” في قمع المظاهرات التي اندلعت في مناطق داريا وبساتين الرازي عام 2011، وشكلوا ما عرف وقتها بـ “اللجان الشعبية”.

مقالات متعلقة

  1. لا زيادة رواتب في سوريا قبل زيادة موارد الحكومة
  2. خميس يعد بزيادة رواتب "غير مصحوبة بارتفاع الأسعار"
  3. عماد خميس: يمكن زيادة الرواتب لكن ما النتيجة؟
  4. زيادة الرواتب.. دعم للمواطن أم “تضخم متوحش”؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة