هل عزى الأسد بوتين بقتلى الطائرة الروسية فوق اللاذقية

بشار الأسد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير دفاعه في قاعدة حميميم - (سبوتنيك)

رئيس النظام السوري بشار الأسد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير دفاعه في قاعدة حميميم - (سبوتنيك)

ع ع ع

أعلنت الرئاسة الروسية أن رئيس النظام السوري، بشار الأسد لم يتواصل مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية في البحر المتوسط.

وقال المتحدث باسم الرئاسة، دميتري بيسكوف اليوم، الأربعاء 19 من أيلول، إن الرئيسين لم يتواصلا، لكن دمشق أصدرت بيانًا رسميًا بذلك.

وأضاف بيسكوف في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك” أن الكرملين ليس على علم بما إذا تم تقديم أي بيانات حول هذا الحادث من قبل “الجيش السوري”.

ولم يصدر النظام السوري بيانًا رسميًا حول إسقاط الطائرة الروسية، والتي استهدفتها صواريخ من الدفاع الجوي السوري في أثناء تنفيذ ضربات صاروخية من الطيران الإسرائيلي على مواقع عسكرية في اللاذقية، أول أمس الاثنين.

وسقطت طائرة روسية، من نوع “إيل 20″، في البحر المتوسط غربي مدينة بانياس في اللاذقية نتيجة استهدافها بالخطأ من قبل الدفاعات الجوية السورية، التي كانت تتصدى لصواريخ إسرائيلية استهدفت اللاذقية.

واعتبرت موسكو أن إسرائيل هي المسؤولة عن إسقاط الطائرة الروسية، بقولها إن الطائرات الإسرائيلية التي قصفت اللاذقية استترت خلف الطائرة الروسية ما أدى إلى استهدافها من قبل الدفاعات الجوية السورية “عن غير قصد”.

وقال بوتين، أمس الثلاثاء، إن بلاده ستفتح تحقيقًا في حادثة إسقاط الطائرة الروسية في الأجواء السورية.

وخلال مؤتمر صحفي عقده بوتين مع رئيس الوزراء المجري أضاف أن روسيا ستتخذ جملة من الإجراءات لحماية أمن جنودها في سوريا، مضيفًا، “سيلاحظ الجميع هذه الإجراءات، سنقوم بزيادة أمن مواقعنا وعسكريينا في سوريا”.

ولم يوجه بوتين اتهامًا رسميًا لإسرائيل بالمسؤولية عن سقوط الطائرة، مشيرًا إلى ضرورة التحقق من الحادثة، عكس وزارة الدفاع الروسية التي حملت إسرائيل المسؤولية الكاملة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، “بلا شك، فإن وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة الروسية تملك جميع المعلومات حول الطلعات الجوية بالدقيقة والثانية، وخاصة، حول طائرتنا”.

وأضاف أن روسيا لم تتلق بعد بيانات من إسرائيل حول حادث الطائرة، ليقوم الخبراء بدراستها بعد الحصول عليها.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي ادرعي، نفى علاقة إسرائيل بإسقاط الطائرة الروسية في اللاذقية.

وقال عبر “تويتر”، أمس، إن الطائرات الإسرائيلة التي قصفت اللاذقية كانت داخل الأجواء الإسرائيلية حين استهدفت دفاعات الجو السورية الطائرة الروسية.

وأضاف ادرعي أن الجيش الإسرائيلي يعمل في سوريا ضمن نظام حماية مشترك مع روسيا لمنع الاحتكاك والتصادم بين الطرفين في الأجواء السورية، مشيرًا إلى أن الجيش الإسرائيلي قام بتفعيله، أمس، قبل هجوم الطائرات الإسرائيلية على اللاذقية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة