“فولكس فاجن” الألمانية تنسحب من إيران

شعار شركة volkswagen

ع ع ع

أقنعت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، شركة فولكس فاجن الألمانية بالانسحاب من إيران، بحسب ما نقلت وكالة “بلومبيرغ” عن السفير الأميركي في برلين، ريتشارد غرينيل.

وقال غرينيل للوكالة اليوم، الخميس 20 من أيلول، إن الولايات المتحدة و”فولكس فاجن” توصلتا إلى التفاصيل النهائية الثلاثاء الماضي بعد أسابيع من المحادثات.

وأضاف السفير الأمريكي أنه لا يزال مسموحًا للشركة القيام ببعض الأعمال في إيران بموجب استثناء إنساني، معربًا عن سعادة الإدارة الأمريكية بالقرار.

وكانت الشركة عادت إلى إيران وأعلنت استئناف بيع السيارات، في تموز العام الماضي، بعد غياب 17 عامًا.

ولم يصدر أي تصريح رسمي من قبل الشركة حتى الآن، والتي تعتبر من أكبر شركات في العالم لتصنيع السيارات والأولى أوروبًا.

ويأتي ذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في أيار الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين إيران والدول الست الكبرى.

وكانت كبرى الشركات العالمية عاودت التعامل مع إيران بعد توقيع الاتفاق، قبل أن تبدأ بالانسحاب منها بعد الانسحاب الأمريكي وتهديد الإدارة الأمريكية بمعاقبة أي شركة تنتهك العقوبات.

وكانت شركة “توتال” النفطية الفرنسية في بيان، منتصف أيار الماضي، قالت إنها تستعد للانسحاب من مشروع لتنمية حقل غاز طبيعي في إيران، بقيمة مليار دولار، معلنة بشكل صريح أن انسحابها يأتي في ظل العقوبات الاقتصادية الأمريكية على طهران.

في حين أعلن وزير النفط الإيراني، بيجن زنكنة، في 20 من آب، انسحاب الشركة بشكل رسمي من عقدها من حقل بارس، جنوبي إيران.

وبعد العقوبات الأمريكية انسحبت عدة شركات من إيران منها شركة “أليانز” الألمانية، و”ميرسك” الدنماركية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة