fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جرحى بقصف للنظام على محيط الباب بريف حلب

مكان سقوط القذائف في محيط مدينة الباب بريف حلب - 21 من أيلول 2018 (تنسيقية الباب)

مكان سقوط القذائف في محيط مدينة الباب بريف حلب - 21 من أيلول 2018 (تنسيقية الباب)

ع ع ع

تعرضت مدينة الباب بريف حلب الشرقي لقصف بالقذائف من قوات الأسد المتمركزة في محيطها، ما أدى إلى إصابات بين المدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب اليوم، الجمعة 21 من أيلول، أن قصف قوات الأسد جاء من مدينة تادف المحاذية للباب، وسقطت القذائف على طريق قباسين وخلف سوق الهال القديم، ما أدى إلى إصابة شخصين من النازحين القاطنين في المدينة.

وأوضح المراسل أن الإصابات خفيفة، وقد نقل الأشخاص إلى مشفى الحكمة الموجود في المدينة.

وردًا على الاستهداف قصفت مجموعات عسكرية من “الجيش الوطني” مواقع قوات الأسد في محيط الباب بقذائف الهاون أيضًا، بحسب تسجيل مصور نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتتعرض مدينة الباب بشكل متكرر لقذائف مصدرها قوات الأسد المتمركزة في محيطها، واقتصر الأمر فقط في الأشهر الماضية على إصابات دون وقوع ضحايا.

وفي تموز الماضي اندلعت مواجهات بالأسلحة الخفيفة بين مجموعات من “الجيش الحر” وقوات الأسد داخل بلدة تادف المحاذية لمدينة الباب، وأُصيب عدد من المدنيين بقذائف المدفعية التي أطلقتها قوات الأسد حينها.

كما تعرضت الكلية العسكرية التابعة لفصيل “فرقة الحمزة” المنضوي في “الجيش الوطني” في الباب، في آب الماضي، لقصف بالقذائف أيضًا في أثناء تخريج دفعة من المقاتلين.

ودعمت تركيا فصائل “الجيش الحر” في ريفي حلب الشمالي والشرقي، في السيطرة على مساحات واسعة من تنظيم “الدولة الإسلامية”، والتي كان آخرها مدينة الباب والقرى والبلدات التي تحيط بها، العام الماضي.

واستقبلت مدينة الباب في الأشهر الماضية آلاف النازحين من ريف حمص الشمالي والغوطة الشرقية وجنوب دمشق، وتحولت إلى مركز تجاري وصناعي، بعد عدة مشاريع بدأتها الحكومة التركية فيها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة