رسوم جمركية جديدة بين الصين وأمريكا

العلمين الامريكي والصيني (CNN)

العلمين الامريكي والصيني (CNN)

ع ع ع

تتصاعد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، مع بدء فرض رسوم جمركية جديدة على البضائع المستوردة بين الطرفين، اليوم.

وتحدثت وكالة “رويترز” اليوم، الاثنين 24 من أيلول، عن رسوم جمركية جديدة بنسبة 10% فرضتها واشنطن، بقيمة 200 مليار دولار، بدأ سريانها على بضائع صينية، لترد بكين بفرض رسوم بقيمة 60 مليار دولار على البضائع الأمريكية.

الحرب التجارية بين أقوى الدول التجارية في العالم، بدأت في تموز الماضي، مع سياسة بدأها الرئيس دونالد ترامب، ضد الصين ودول أخرى، لما وصفها بحماية المنتجين الأمريكيين.

ومع بدء سريان الرسوم الجديدة صباح اليوم، نددت الحكومة الصينية بسياسة واشنطن ووصفتها بـ “الأحادية والحمائية والهيمنة الاقتصادية”، بحسب الوكالة.

وأشارت الحكومة الصينية إلى أنها ستفرض عقوبات مماثلة بنسبة 10% على منتجات أمريكية بقيمة 60 مليار دولار، بما يشير للتصعيد التجاري المتواصل بين الطرفين.

وجاء في الرد الصيني اليوم، “وجهت واشنطن سلسلة من الاتهامات الكاذبة واستخدمت زيادة الرسوم الجمركية وغيرها من تدابير الترهيب الاقتصادي لفرض مصالحها الخاصة على الصين من خلال ممارسة ضغوط قصوى”.

وكانت جولة من المفاوضات بدأها الطرفان قبل أسابيع، من أجل التوصل لوسيلة إيجابية لحل الخلافات القائمة بين الجانبين وإنهاء التوترات التجارية.

لكن تلك الجولات فشلت بعد قرار الصين بعدم إرسال نائب رئيس الوزراء الصيني، ليو خه، إلى الاجتماع المقرر في واشنطن، الأسبوع الماضي، لما اعتبرته بكين عدم صدق الإدارة الأمريكية في المفاوضات، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وبدأت الإدارة الأمريكية فرض رسوم جمركية بنسبة 25% على البضائع الصينية المستوردة الخاصة بالتكنولوجيا بقيمة 200 مليار دولار، في تموز الماضي.

وردت وزارة الخارجية الصينية بإجراءات مماثلة “على الفور”، بفرض رسوم جمركية على البضائع الأمريكية، واعتبرت أنها مضطرة لاتخاذ تلك الإجراءات.

واعتبرت وزارة التجارية الصينية في بيان لها أن الإدارة الأمريكية “تشن أكبر حرب تجارية في التاريخ الاقتصادي حتى اليوم”، مؤكدة أنها ستدافع عن حقوقها أمام منظمة التجارة العالمية، حسب “فرانس برس”.

وكان الرئيس الأمريكي أثار غضبًا أوروبيًا وكنديًا ومكسيكيًا، في حزيران الماضي، بعد فرض رسوم جمركية على واردات الفولاذ والألمنيوم من تلك الدول، في إطار حماية المنتجين الأمريكيين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة