أردوغان ينتظر دعمًا روسيا في محاربة “القوات الكردية”

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الاناضول)

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الاناضول)

ع ع ع

أعرب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن أمله في تقديم روسيا دعمًا لمحاربة “القوات الكردية” في سوريا.

وقال أردوغان في مقال نشرته صحيفة “كوميرسانت” الروسية اليوم، الاثنين 24 من أيلول، إنه ينتظر دعمًا روسيًا لمحاربة من أسماهم “التنظيمات الإرهابية”، مثل “حزب العمال الكردستاني” (PKK) و”حزب الاتحاد الديمقراطي” (PYD) و”وحدات حماية الشعب” (YPG).

وأضاف أردوغان أن الولايات المتحدة الأمريكية تستمر في دعمها بشكل خاص لقوات “PYD” و”YPG” خلال الفترة الأخيرة.

وجدد الرئيس التركي تأكيده على أن تركيا لن تسمح في أي وقت من الأوقات، وجود أي كيان “إرهابي” على حدودها.

وتأسس “حزب العمال الكردستاني”، في 27 من تشرين الثاني 1978، بطريقة سرية على يد مجموعة من الطلاب بينهم، عبد الله أوجلان، الذي اختير رئيسًا للحزب، قبل أن تعتقله تركيا في 1999 وتسجنه مدى الحياة.

ونشطت عمليات الحزب العسكرية، الذي يتخذ من الشمال العراقي مقرًا له، ضد تركيا منذ 1984، تخللتها مفاوضات بين الطرفين لوقف إطلاق النار لكن دون جدوى.

وتصنف تركيا الحزب بأنه “منظمة إرهابية”، وتشن بشكل متكرر ضربات جوية على مواقعه شمالي العراق.

في حين تتهم “حزب الاتحاد الديمقراطي” وذراعه العسكرية “وحدات حماية الشعب” في سوريا بالتبعية لـ “حزب العمال”، الأمر الذي نفاه الحزب مرارًا.

وكانت تركيا شنت عملية عسكرية ضد “الوحدات” في عفرين تحت مسمى “غصن الزيتون”، وتمكنت من السيطرة عليها في آذار الماضي.

وتزامن ذلك مع إعلان أردوغان عن نية بلاده توسيع المناطق الآمنة باتجاه شرق الفرات شمالي سوريا.

ونقلت وكالة “الأناضول”، اليوم، عن أردوغان قوله إن بلاده تعتزم “اتخاذ خطوة مهمة تجاه مناطق شرقي الفرات”، على غرار مناطق شمالي حلب.

وكانت تركيا توصلت إلى “خارطة طريق” مع كل من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، حول منطقة تل رفعت الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، ومدينة منبج الخاضعة لسيطرة “الوحدات”.

وستطبق خطة العمل الأمريكية- التركية في المدينة، وهي على مراحل محددة، تبدأ بانسحاب قادة “الوحدات” ويليها تولي عناصر من الجيش والاستخبارات التركية والأمريكية مهمة مراقبة المدينة بعد 45 يومًا من اجتماع 13 من حزيران، الذي جمع أوغلو مع نظيره مايك بومبيو.

وأكد أردوغان في خطابات عدة على أن عملياته العسكرية مستمرة باتجاه منبج وتل رفعت في ريف حلب، لتأمين الشريط الحدودي لتركيا وإبعاد خطر القوات الكردية.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة