fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رونالدو بدور “زوج الخالة” في قصة “فلة والأقزام السبعة” (فيديو)

كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد اثناء مباراة فريقه مع نادي فالنسيا- 27 كانون الثاني 2018 ( موقع جول)

ع ع ع

تعد قصة “فلة” مع خالتها زوجة أبيها “المغرورة والشريرة” التي تريد قتلها لأن الفتاة أجمل من أشهر القصص العالمية للأطفال، لكن موقع “جول” العالمي ابتكر رواية أخرى للقصة العالمية.

تدور أحداث الرواية الجديدة، من وجهة نظر كروية، عن اللاعبين المرشحين لجائزة “الأفضل” المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والتي مثلها الموقع العالمي للكرة من خلال فيلم كرتوني قصير.

ويتقمص كريسيتانو رونالدو دور “الملكة الشريرة” التي تقف أمام المرآة، ويسأل “فيفا” إن كان هناك لاعب أفضل منه في العالم، لتخرج المرآة، والتي يلعب دورها ليونيل ميسي، ويجيب رونالدو “الشهرة لسعادتك، ولكن انتظر، هناك آخر”، إنه النجم المصري محمد صلاح.

ويتحدث الفيلم الكروتوني عن محاولة كريسيتانو رونالدو إزاحة محمد صلاح من الترشيح للجائزة بعد طلبه من سيرجو راموس (مدافع ريال مدريد) الإطاحة به في نهائي كييف لدوري أبطال أوروبا.

وبعد اطمئنان رونالدو عن خسارة صلاح المنافسة على اللقب، يكرر سؤاله للمرآة “فيفا” والتي تجيبه فيما لا يعجبه.

https://twitter.com/GoalAR/status/1044212744843657216

الفيلم الذي نشره موقع “جول” اليوم، الاثنين 24 من أيلول، يأتي قبيل حفل “فيفا” لتوزيع جوائز “الأفضل” في العالم والتي يتنافس فيها على جائزة أفضل لاعب في العالم كريسيتانو رونالدو والنجم المصري محمد صلاح، والكرواتي لاعب ريال مدريد لوكا مودريتش.

فيما تقتصر مشاركة ليونيل ميسي بجائزة الهدف الأفضل بالعالم، في الموسم الماضي، عن هدفه في مرمى نيجيريا في نهائيات كأس العالم روسيا 2018.

واعتذر ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو عن حضور حفل “فيفا”، إذ تذرع البرتغالي لاعب نادي يوفنتوس عن القدوم بسبب التحضير لمواجهة يوم الأربعاء مع ناديه، فيما كان عذر ميسي لأسباب عائلية وفق ما ذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” المقربة من نادي برشلونة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة