fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير الشام” تطلق سراح عضو “محافظة حماة الحرة”

عناصر من هيئة تحرير الشام خلال عملية أمنية في مدينة سرمين بريف إدلب - 30 من حزيران 2018 (وكالة إباء)

عناصر من هيئة تحرير الشام خلال عملية أمنية في مدينة سرمين بريف إدلب - 30 من حزيران 2018 (وكالة إباء)

ع ع ع

أطلقت “هيئة تحرير الشام” سراح عضو مجلس “محافظة حماة الحرة” ورئيس المجلس المحلي لمدينة مورك، زياد النداف.

وبحسب مراسل عنب بلدي في حماة، فإن الهيئة أطلقت سراح النداف اليوم، الاثنين 24 من أيلول، بعد اعتقال دام عشرين يومًا.

واعتقلت “تحرير الشام” النداف، في 6 من أيلول الحالي، بناءً على مذكرة تبليغ وجهت له دون ذكر أسباب الاعتقال.

وأصدر مجلس محافظة حماة الحرة بيانًا حينها قال فيه إن النداف حضر إلى مخفر خان شيخون، التابع لـ “حكومة الإنقاذ”، بعد تلقيه مذكرة تبليغ من المخفر، ليتم إيقافه واعتقاله ومن ثم نقله إلى مكان غير معروف دون تقديم أسباب حول الاعتقال.

وندد البيان حينها باعتقال النداف من قبل “هيئة تحرير الشام”، وطالب بإطلاق سراحه.

ولم تتضح حتى الآن أسباب اعتقال النداف والمكان الذي احتجز فيه.

ويتهم ناشطون داخل المنطقة الهيئة باعتقال شخصيات اجتماعية ومدنية دون إيضاح الأسباب، ودون اعتراف منها.

وكانت “الهيئة” شنت بالتعاون مع “الجبهة الوطنية للتحرير” قبل أسابيع حملة اعتقالات واسعة، طالت شخصيات متهمة بالتواصل مع النظام السوري بموجب “المصالحات”.

وفي منتصف آب الماضي، حلت “الهيئة” مجالس الشورى التابعة لها في ريف حماة الشمالي، وفوضت المجالس المحلية المدنية بإدارة المناطق، من خلال إصدار بيان رسمي.

ويقضي البيان بحل جميع مجالس الشورى العاملة في ريف حماة، واعتبار المجالس المحلية هي السلطة الوحيدة والممثل الشرعي للناس، وإلغاء العمل بجميع الأختام التابعة للشورى وتسليمها إلى المجالس المحلية، بحسب تصنيفها، لتدير شؤون المنطقة.

وتزامن ذلك مع سحب قوات الأسد آليات وعتادًا عسكريًا لها من ريف حماة الغربي، بعد أيام من الاتفاق الروسي- التركي بشأن إدلب، والذي ينص على إنشاء منطقة عازلة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة