مسلحون يمنعون متظاهرين من الدخول إلى جسر الشغور

مسلحون يمنعون المدنيين من التظاهر في جسر الشغور بريف إدلب - 28 من أيلول 2018 (مركز إدلب الإعلامي)

مسلحون يمنعون المدنيين من التظاهر في جسر الشغور بريف إدلب - 28 من أيلول 2018 (مركز إدلب الإعلامي)

ع ع ع

منع مسلحون في جسر الشغور بريف إدلب الغربي عشرات المدنيين من الدخول إلى المدينة للتظاهر ضد النظام السوري، تحت شعار “الحرية للمعتقلين”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب اليوم، الجمعة 29 من أيلول، أن عناصر يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم “حراس الدين” و”الحزب التركستاني” تجمعوا في مدخل مدينة جسر الشغور ومنعوا المدنيين من الدخول إليها للتظاهر ضد النظام السوري.

وأوضح المراسل أن العناصر كانوا يرفعون رايات سوداء لـ “تنظيم القاعدة”، وبرفقتهم سيارات مسلحة فيها أكثر من 100 عنصر.

وخرج المئات من أهالي إدلب وريف حلب الشمالي بمظاهرات شعبية طالبت بإطلاق سراح المعتقلين من سجون النظام السوري، عقب صلاة الجمعة.

وبحسب المراسل تركزت المظاهرات في مدن معرة النعمان، كفرنبل، خان شيخون، حارم، أريحا، بنش، وبلدات معرة مصرين،كللي، كفروما، إلى جانب عدة قرى.

وفي ريف حماة خرج المئات من المدنيين في المظاهرات التي تحمل شعار “الحرية للمعتقلين” في كل من مدن: قلعة المضيق، كفرزيتا، الشريعة، التوينة، باب الطاقة، جبل شحشبو، حربنوش، الحمرة، الحويز.

وتعد جسر الشغور من المناطق الاستراتيجية في إدلب باعتبارها صلة الوصل بين الشمال السوري والساحل.

وشهدت في أيام الجمعة الماضية مظاهرات شعبية ضد النظام السوري، شارك فيها أهالي من ريف اللاذقية الشمالي الخاضع لسيطرة المعارضة.

وتخضع جسر الشغور لسيطرة “هيئة تحرير الشام” و”الحزب التركستاني”، وسيطر عليها النظام السوري أواخر العام الأول للثورة ضده، لتستعيدها المعارضة في نيسان 2015، ضمن معارك أفضت للسيطرة على المحافظة كاملةً.

وتداول ناشطون، أمس الخميس، صورًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي لرايات سوداء يجهزها تنظيم “حراس الدين” للخروج بمظاهرات خاصة به.

وتعيش محافظة إدلب حاليًا حالة من الترقب قبيل البدء بتنفيذ أول بند من اتفاق روسيا وتركيا، والذي ينص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق سيطرة النظام السوري والمعارضة.

وكان تنظيم “حراس الدين” قد رفض الاتفاق الروسي- التركي حول إدلب، مطلع الأسبوع الحالي.

وقال في بيان له “نحن في تنظيم حراس الدين نرفض البيان والمؤتمرات حول إدلب، ونحذر من هذه المؤامرة الكبرى، ونذكر بما حصل في البوسنة باتفاقية نزع السلاح، وننصح إخواننا بالعودة إلى الله ومحاسبة النفس”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة