fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دبس العنب.. الصناعة الشعبية الأشهر في السويداء

صناعة دبس العنب في السويداء - أيلول 2018 (سانا)

ع ع ع

عنب بلدي – السويداء

مع نهاية قطاف موسم العنب في السويداء جنوبي سوريا، يبدأ موسم جديد في كل عام لتحضير مؤونة فصل الشتاء، إذ يلجأ أهالي المحافظة إلى تقليدهم السنوي لتحضير مادة الدبس كمؤونة خاصة لبيوتهم.

وتطورت هذه العادة إلى صناعة يعتمد عليها كثير من المزارعين، ويلجأ بعض المنتجين إلى المعاصر الآلية التي زاد انتشارها مؤخرًا.

وتعتبر السويداء أول المنتجين لدبس العنب المشهور في سوريا، من ناحية الجودة والنكهة، ما دفع الكثيرين للجوء إلى صناعته لكسب الرزق.

مصانع صغيرة بجهود فردية

سعد، هو شاب من مدينة السويداء تخرج قبل عامين في كلية الهندسة الزراعية، يعمل في بساتين والده في قرية القنوات، ويقول لعنب بلدي إنه بدأ العمل منذ تخرجه حسب موسم الزراعة بالتفاح والعنب والكرز، وكان المحصول يباع إلى مصانع المواد الغذائية.

ويضيف سعد أنه ومع مرور الوقت اكتشف أنه يستطيع صناعة الدبس من العنب بدلًا من بيع العنب للمعامل، ليبدأ مرحلة جديدة من حياته العملية بمساعدة من والدته التي ورثت مهارة صناعة الدبس عن أمها، ومن قبلها جدتها، حالها حال نساء جيل الخمسينيات في المحافظة، على حد قوله.

انتقل سعد لمرحلة جديدة في توسيع صناعته المنزلية وتصديرها لمحافظات الساحل غربي سوريا، ليقرر فيما بعد الترخيص لمعمل صغير، ويضع لمنتجاته اسمًا معروفًا يميزه عن بقية المنتجات.

طموح اصطدم بعشرات العوائق وفشل الشاب في وضع رخصته على الإنتاج، لكن معمله الصغير في المنزل ما زال ينتج ويصدر منتوجاته في كل عام إلى بقية المحافظات.

العنب في السويداء

عملية صناعة دبس العنب تبدأ من مرحلة الهرس قبل الانتقال إلى مرحلة التقطير وتجميع العصارة، لتبدأ مرحلة الطبخ العصير في قدر كبير على نار قوية يحركها العامل.

ويبدأ موسم صناعة الدبس في أيلول من كل عام حتى نهاية شهر تشرين الأول، ويباع قسم من إنتاج المحافظة من العنب، فيما يصنع قسم آخر محليًا.

ويبلغ إنتاج المحافظة في الموسم الحالي نحو 54 ألف طن بواقع 51 ألف طن للبعل والباقي للمروي، وفق تقديرات مديرية الزراعة في محافظة السويداء.

وتبلغ إجمالي المساحات المزروعة بأشجار الكرمة المنتجة للعنب بالمحافظة 9869 هكتارًا، وعدد الأشجار الكلي فيها 4.663 مليون شجرة، من بينها 3.944 مليون شجرة مثمرة، يتركز أغلبها في مناطق ظهر الجبل والكفر ومياماس والسهوة وعرمان وقنوات وشهبا.



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة