fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“رجال الكرامة” تفرج عن نساء اختطفتهم من البدو في السويداء

وفد روسي مع مشايخ عقل طائفة الموحدين الدروز في أثناء تسليم مختطفات البدو - 30 من أيلول 2018 (دار الطائفة)

وفد روسي مع مشايخ عقل طائفة الموحدين الدروز في أثناء تسليم مختطفات البدو - 30 من أيلول 2018 (دار الطائفة)

ع ع ع

أفرجت “حركة رجال الكرامة” عن نساء وأطفال من البدو كانت قد اختطفتهم منذ حوالي شهرين في السويداء.

وذكرت صفحة “دار المسلمين الموحدين الدروز” عبر “فيس بوك” اليوم، الأحد 30 من أيلول، أن الإفراج عن مختطفات البدو جاء بمبادرة من قائد “الحركة”، أبو حسن يحيى الحجار، وبرعاية من مشيخة العقل وبوساطة روسية.

وقالت إن تسليم مختطفات البدو تم في مضافة الحجار، وذلك كمبادرة حسن نية ودرءًا للفتنة.

وأوضح مراسل عنب بلدي في السويداء أن اختطاف نساء وأطفال البدو جاء عقب إقدام تنظيم “الدولة الإسلامية” على خطف نساء الريف الشرقي للسويداء، والحديث عن ضلوع بعض شخصيات البدو بحادثة الخطف.

وكان ناشطون من السويداء قد نشروا مؤخرًا تسجيلًا مصورًا لامرأة من البدو اعترفت بصلتها بأحد المسؤولين عن حادثة خطف نساء ريف السويداء.

ويبلغ عدد المختطفات 21 امرأة وثمانية أطفال، وكان التنظيم اختطفهم خلال الهجمات الأخيرة التي استهدفت السويداء، في 25 من تموز الماضي.

وقتل خلال الهجمات أكثر من 200 شخص بينهم نساء وأطفال، معظمهم من قرى الريف الشرقي المحاذي للبادية التي يتحصن فيها التنظيم.

وفي أواخر آب الماضي، راجت عمليات غير منظمة في السويداء بدأها عناصر من تشكيلات المحافظة ضد البدو القاطنين في الريف الشرقي، بتهمة تعامل البعض منهم مع التنظيم بخطف النساء والأطفال.

وأوضح المراسل حينها أن عمليات الاعتقال والمداهمة طالت أشخاص لا علاقة لهم بالتنظيم، ما دفعهم لتوجيه نداءات استغاثة لفصيل “جيش العشائر” للتدخل.

وفي 17 آب كانت “حركة رجال الكرامة” قد نفذت حملة مداهمات على مناطق تواجد عشائر البدو في الريف الشرقي.

ونقلت شبكة “السويداء 24” عن مصدر في “الحركة” آنذاك أن عناصرها داهمت مناطق تواجد العشائر قرب قرية بوسان، واعتقلوا أكثر من 15 شخصًا مشتبه بتعاملهم مع التنظيم.

وأوضحت الشبكة أن الحادثة المذكورة سبقها حملة اعتقلت فيها “الحركة” أشخاص من البدو متورطين بالهجمات الأخيرة على السويداء.

وبعد فشل المفاوضات بين لجنة السويداء وتنظيم “الدولة”، بداية آب الماضي، تولت روسيا التفاوض سعيًا لإطلاق سراح المختطفين.

لكن مساعيها لم تفلح حتى اليوم، في ظل شنها معركة واسعة للقضاء على جيوب التنظيم في بادية السويداء لتحرير المختطفين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة