fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إيران ترد على هجوم الأهواز بقصف صاروخي على دير الزور (فيديو)

صواريخ إيرانية استهدفت مواقع تنظيم "الدولة" في دير الزور- 1 تشرين الأول (فارس)

صواريخ إيرانية استهدفت مواقع تنظيم "الدولة" في دير الزور- 1 تشرين الأول (فارس)

ع ع ع

أعلن الحرس الثوري الإيراني عن استهدافه مقرات تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” شرقي الفرات في محافظة دير الزور السورية.

ووفق ما ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية، فإن قوات الحرس الثوري أطلقت، الاثنين 1 من تشرين الأول، ستة صواريخ بالستية “أرض- أرض” من طراز “ذو الفقار” و”قيام”، من محافظة كرمانشاه غربي إيران إلى مناطق شرق الفرات في سوريا.

ولم يعلق التنظيم، حتى الآن، على استهداف إيران لمواقعه شرقي الفرات.

وأصدر الحرس الثوري بيانًا قال فيه إن العملية جاءت ردًا على هجوم الأهواز في إيران، والذي تبناه تنظيم “الدولة”.

وشهدت منطقة الأهواز جنوبي إيران هجومًا استهدف عرضًا عسكريًا للحرس الثوري، في 22 من أيلول الماضي، أدى إلى مقتل مقتل 24 شخصًا وإصابة 68 آخرين.

وتبنى التنظيم العملية بقوله إن انغماسيين من “الدولة الإسلامية” هاجموا تجمعًا للقوات الإيرانية في مدينة الأهواز، في أثناء وجود الرئيس الإيراني، حسن روحاني، لحضور عرض عسكري”.

وبحسب “فارس” فإن صواريخ “ذو الفقار” و”قيام” أطلقت من مسافة 570 كيلومترًا، وأسفرت عن مقتل عدد “كبير” من عناصر التنظيم، ودمرت قسمًا من البنى التحتية التابعة له.

وسبق أن استهدف “الحرس الثوري” الإيراني مواقع لتنظيم “الدولة” في مدينة دير الزور السورية، في حزيران 2017، بصواريخ عابرة للقارات.

إيران أطلقت على عمليتها حينها اسم “ليلة القدر”، وقالت إن الصواريخ أطلقت من محافظتي كرمنشاه وكردستان غرب إيران، وعبرت الأجواء العراقية وأصابت أهدافها في سوريا، من على بعد 600 إلى 700 كيلومتر.

واعتُبرت تلك الخطوة العسكرية الإيرانية الأولى من نوعها منذ تدخل إيران إلى جانب قوات الأسد في سوريا، إذ غالبًا ما تنحصر الصواريخ العابرة للقارات على القوات الروسية والأمريكية في سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة