واشنطن “غير راضية” عن ضربات إيران الصاروخية في دير الزور

قوات التحالف الدولي في منطقة التنف في سوريا (مونت كارلو الدولية)

قوات التحالف الدولي في منطقة التنف في سوريا (مونت كارلو الدولية)

ع ع ع

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن هجمات إيران الصاروخية على مواقع لتنظيم “الدولة الإسلامية” شرق الفرات في سوريا “غير مسؤولة”.

وفي تصريح لوكالة “الأناضول”، الاثنين 1 من تشرين الأول، قال المتحدث باسم البنتاغون، سين روبرتسون، إن طهران لم تنسق هجماتها مع التحالف الدولي الذي ينفذ عمليات في المنطقة ذاتها التي استهدفتها الصواريخ الإيرانية.

وكانت قوات الحرس الثوري الإيراني أطلقت ستة صواريخ بالستية “أرض- أرض” من طراز “ذو الفقار” و”قيام”، من محافظة كرمانشاه غربي إيران إلى مناطق التنظيم شرقي الفرات في سوريا، وذلك ردًا على هجوم الأهواز في إيران، والذي تبناه تنظيم “الدولة”.

واستخدم الحرس الثوري صواريخ أرض- أرض من نوع “ذو الفقار” و”قيام” أطلقت من مسافة 570 كيلومترًا، وأسفرت عن مقتل عدد “كبير” من عناصر التنظيم، ودمرت قسمًا من البنى التحتية التابعة له، بحسب ما نقلت وكالة “فارس” الإيرانية.

لكن تنظيم “الدولة” لم يعلق، حتى الآن، على استهداف إيران لمواقعه شرق الفرات.

وقال المتحدث باسم البنتاغون إن الضربات الإيرانية لم تلحق أي ضرر بقوات التحالف في المنطقة، مضيفًا أنه كان على إيران الأخذ بعين الاعتبار المجال الجوي “المعقد” هناك، كي لا تتعرض القوات التي تكافح التنظيم للخطر.

وشهدت منطقة الأهواز جنوبي إيران هجومًا استهدف عرضًا عسكريًا للحرس الثوري، في 22 من أيلول الماضي، أدى إلى مقتل مقتل 24 شخصًا وإصابة 68 آخرين.

وتبنى التنظيم العملية بقوله إن انغماسيين من “الدولة الإسلامية” هاجموا تجمعًا للقوات الإيرانية في مدينة الأهواز، في أثناء وجود الرئيس الإيراني، حسن روحاني، لحضور عرض عسكري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة