تقرير: أيلول أقل الأشهر في توثيق الانتهاكات ضد الإعلاميين

تعبيرية (رابطة الصحفيين السوريين فيس بوك)

تعبيرية (رابطة الصحفيين السوريين فيس بوك)

ع ع ع

سجل شهر أيلول الماضي أقل حالات انتهاك ضد الإعلاميين، خلال عام 2018 والأعوام الماضية.

وبحسب تقرير “رابطة الصحفيين السوريين” الصادر اليوم، الأربعاء 3 من تشرين الأول، عن الانتهاكات بحق الإعلاميين السوريين خلال أيلول الماضي، تم تسجيل حالتين فقط.

وأضاف التقرير،أن شهر أيلول 2018 شهد انخفاضًا في عدد الانتهاكات الموثقة، مقارنة بشهر آب من العام نفسه، والذي وثق فيه 11 انتهاكًا.

واقتصرت الانتهاكات خلال أيلول الماضي على إصابة إعلامي، ومنع إعلامي آخر من مزاولة عمله الصحفي، إذ أصيب الناشط الإعلامي أنس عبد المجيد دياب، جراء قصف صاروخي لقوات الأسد على أطراف مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، في أثناء تغطيته للأحداث في المدينة.

كما تعرض الناشط الإعلامي ماجد حسن العمري، للمنع من مزاولة عمله كمراسل صحفي من قبل المكتب الإعلامي لمدينة الأتارب غربي حلب، في أثناء وجوده لتغطية المظاهرات المناهضة للنظام السوري وحلفائه.

ويغيب عن التقرير للمرة الرابعة خلال العام 2018، حالات قتل للإعلاميين، كما حصل في أشهر كانون الثاني، ونيسان، وحزيران 2018، وبذلك يبقى عدد الإعلاميين الذين وثق “المركز السوري للحريات الصحفية” مقتلهم 435 إعلاميًا منذ منتصف آذار 2011، منهم مقتل 13 إعلاميًا حتى نهاية شهر أيلول من العام الحالي.

ويعتبر استهداف الإعلاميين انتهاكًا لقواعد “القانون الدولي الإنساني” الذي ينظم قواعد التعامل خلال النزاعات المسلحة إذ يحظر استهدافهم ومنعهم من أداء مهامهم الصحفية، شرط ألا يحملوا السلاح، أو يلبسوا زيًا عسكريًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة