هولندا تطرد دبلوماسيين روس على خلفية اختراق موقع منظمة حظر الكيماوي

مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في مدينة لاهاي الهولندية (هيئة الإذاعة البريطانية)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع الهولندية عن طردها أربعة دبلوماسيين روس، على خلفية اتهامات لموسكو بمحاولة اختراق موقع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية.

وفي مؤتمر صحفي عقدته وزيرة الدفاع الهولندية، أنك بايليفيلد، الخميس 4 تشرين الأول، قالت إن القضية تعود إلى منتصف شهر نيسان الماضي، حين حاول أربعة أفراد تابعين للمخابرات الروسية اختراق موقع منظمة الأسلحة الكيماوية، ومقرها في هولندا.

وأضافت الوزيرة أن الأفراد الأربعة دخلوا إلى هولندا بجوازات سفر دبلوماسية، وحاولوا قرصنة موقع المنظمة، إلا أن أمرهم كُشف فورًا، وطردوا من البلاد بنفس اليوم.

والمشتبه بهم هم: ألكسي مورينيتس، يفغيني سيريبرياكوف، أوليغ سوتنيكوف، أليكسي مينين، وكانوا يعملون لصالح دائرة الاستكشاف الرئيسية في روسيا.

وبحسب الوزيرة، فإن المشتبه بهم حاولوا أيضًا الحصول على وثائق نتائج التحقيق في قضية تحطم الطائرة الماليزية في أوكرانيا، والتي اتهمت روسيا بالمسؤولية عن إسقاطها، وراح ضحيتها 298 شخصًا.

واستدعت الخارجية الهولندية السفير الروسي لدى هولندا على أثر الاتهامات الموجهة لبلاده، طالبة منه توضيح ملابسات الحادثة.

بدورها، قالت وزارة الخارجية الروسية إنها ستعلق على الاتهامات الهولندية “في وقت قريب”.

وتزامنت الاتهامات الهولندية مع اتهامات بريطانية لروسيا، اليوم، بالوقوف وراء أربع هجمات إلكترونية كبرى، شملت شركات في روسيا وأوكرانيا والحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة وشبكة تلفزيونية صغيرة في بريطانيا.

ودعت وزارة الدفاع الهولندية موسكو للكف عن أنشطتها الإلكترونية التى تهدف لتقويض النظم الديمقراطية الغربية، بحسب ما قالت وزيرة الدفاع.

وتواجه موسكو اتهامات عدة بتنفيذ نشاطات إلكترونية “غير مشروعة”، من بينها التدخل في الانتخابات الأمريكية عبر الإنترنت، واختراق مواقع عدة لشركات أوكرانية في أثناء النزاع المسلح هناك.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة