fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الدفاع المدني السوري يفوز بجائزة “متحف الهولوكوست” لعام 2019

فرق الدفاع المدني تسعف مصابي القصف الجوي على جسر الشغور بريف إدلب - 10 من تموز 2018 (الدفاع المدني)

فرق الدفاع المدني تسعف مصابي القصف الجوي على جسر الشغور بريف إدلب - 10 من تموز 2018 (الدفاع المدني)

ع ع ع

فاز فريق الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) بجائزة “إيلي فيزل 2019” التي يمنحها متحف الهولوكوست التذكاري الأمريكي.

ووفق ما رصدت عنب بلدي على موقع المتحف الرسمي، الجمعة 5 من تشرين الأول، فإن منظمة “الخوذ البيضاء” فازت بالجائزة تكريمًا للجهود التي بذلها عناصرها في إنقاذ المدنيين العالقين تحت الأنقاض نتيجة قصف النظام السوري لمناطق معارضيه.

وذكر الموقع أن جهود الدفاع المدني السوري لم تقتصر على إنقاذ المدنيين من القصف، بل تشمل أيضًا تنظيمهم مشاريع خدمية في المناطق التي ينشطون بها، مثل توفير الكهرباء وإزالة الأنقاض وترميم الطرقات والمباني.

ومن المقرر أن يتم تسليم الجوائز خلال حفل عشاء يعقد في 29 نيسان 2019، في مقر متحف الهولوكوست في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وسبق أن فازت منظمة الدفاع المدني السوري بجائزة “أوسكار”، عام 2017، عن أفضل فيلم وثائقي يروي تضحياتهم بإنقاذ المدنيين، وسط تبريكات وتهاني من منظمات وشخصيات عالمية.

ويولي متحف الهولوكوست في واشنطن اهتمامًا ملحوظًا بالقضايا الإنسانية المتعلقة بالملف السوري، خاصة قضية المعتقلين، إذ سبق واستضاف المتحف معرض “نرجوكم لا تنسونا” الذي عرض أدلة مهمة لتورط النظام في تعذيب المعتقلين في سجونه.

كما دعم المتحف فيلمًا تسجيليًا للناشط السوري منصور العمري، يسلط الضوء على قصص لمعتقلين ناجين من سجون النظام السوري، ويروي قصة تسريب الناشط لقميص كتب عليه أسماء معتقلين لدى المخابرات السورية.

وبناء عليه أطلق متحف “الهولوكوست” مشروعًا لتحليل القميص بهدف الحفاظ عليه من الاهتراء والكشف عن الأسماء التي تشوهت أحرفها، من أجل إبلاغ ذويهم الذين لا يعرفون شيئًا عنهم ولا عن مكان وجودهم منذ سنوات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة