× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

125 ألف سائح ديني زار سوريا منذ بداية 2018

سائحون أجانب في الجامع الأموي بدمشق (سبوتنيك)

سائحون أجانب في الجامع الأموي بدمشق (سبوتنيك)

ع ع ع

بلغ عدد القادمين لسوريا بقصد السياحة الدينية، منذ بداية عام 2018 وحتى نهاية أيلول الماضي 125 ألف سائح.

وصرح مدير سياحة ريف دمشق، طارق كريشاتي، لصحيفة “الثورة” الحكومية اليوم، الثلاثاء 9 من تشرين الأول، أن أعداد القادمين للسياحة الدينية في سوريا ازدادت بنسبة 50% عن العام الماضي، لافتًا إلى وجود مناسبات دينية قادمة والتي ستزيد نسبة القدوم.

وأوضح كريشاتي أن القادمين إلى سوريا أمضوا حوالي 700 ألف ليلة فندقية، ويعود ذلك لرفع سوية الخدمات المقدمة للسياح من خدمات وإقامة ونقل، على حد تعبيره.

وأشار كريشاتي إلى أن عدد الفنادق المرخصة والعاملة وفق معايير وزارة السياحة في منطقة السيدة زينب تجاوز 60 فندقًا من مختلف السويات (نجمتين، ثلاث وأربع نجوم)، موضحًا وجود عدة مشاريع ومنشآت سياحية قيد التأهيل السياحي في منطقة السيدة زينب والتي يبلغ عددها خمسة فنادق.‏

وأضاف أنه نتيجة عودة الحياة الطبيعية لمحور طريق المطار وبلودان، يقوم العديد من أصحاب المنشآت المتضررة بتجهيز منشآتهم للدخول في الخدمة.‏

وكانت حكومة النظام السوري عرضت على روسيا، المشاركة في تطوير البنية التحتية للمناطق السياحية في المناطق “الآمنة”، إضافة إلى مشاركتها في تنظيم الفعاليات الثقافية والتاريخية والدينية، وتنظيم فعاليات أخرى في لـ “السياحة البيئية” في سوريا.

وتتجه الحكومة نحو تشجيع السياحة الدينية كعامل لدعم الاقتصاد المحلي، من خلال خطط ترويجية لا سيما في الدول التي تعتبرها حليفة وعلى رأسها إيران وروسيا.

وكان كريشاتي صرح في وقت سابق أنه تم تنفيذ 100 فاصل ترويجي، لإبراز معالم السياحية التاريخية والدينية والثقافية.

وتحسنت مؤشرات القطاع السياحي مع انتهاء عام 2017، وتجاوزت حصة الوزارة من أرباح الفنادق 2.4 مليار ليرة سورية بزيادة 60% عن عام 2016.

مقالات متعلقة

  1. النظام يقول إن 1.3 مليون سائح زاروا سوريا عام 2017
  2. 225 ألف شيعي دخلوا سوريا باسم السياحة الدينية
  3. وزارة السياحة تخطط لاستقبال مليون "سائح ديني" العام المقبل
  4. 300 ألف ليلة "سياحة دينية" في سوريا منذ مطلع 2015

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة