× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تنظيم “الدولة” يعلن حصيلة عملياته في سوريا خلال أسبوع

معارك بين تنظيم الدولة وقسد في بلدة السوسة شرقي دير الزور 10 تشرين الأول 2018 (أعماق)

معارك بين تنظيم الدولة وقسد في بلدة السوسة شرقي دير الزور 10 تشرين الأول 2018 (أعماق)

ع ع ع

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” محصلة عملياته في سوريا والتي يطلق عليها “ولاية الشام”، خلال الأسبوع الماضي.

وبحسب العدد الصادر عن صحيفة “النبأ” التابعة للتنظيم، الجمعة 12 من تشرين الأول، أحصى التنظيم مقتل 114 شخصًا، غالبيتهم من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، شرقي سوريا، خلال الأسبوع الفائت.

ووفقًا للإنفوغراف المرفق في الصحيفة، فإن نحو 65 شخصًا بين قتيل وجريح في دير الزور والحسكة شرقي سوريا، في المعارك الدائرة ضد “قسد”، إضافة لمقتل وإصابة 14 عنصرًا من قوات الأسد، خلال المعارك الدائرة في بادية السويداء.

وتحدثت التنظيم عن تدمير وإحراق عدد من الآليات خلال الهجمات في الجيوب المتبقية من سيطرته والممتدة في البادية السورية حتى الحدود العراقية، عبر هجمات بمفخخات وعبوات ناسفة، إلى جانب عدد من الأسرى.

وكثف التنظيم هجوماته على مواقع “قسد” في محافظتي الحسكة ودير الزور خلال الأيام الماضية، مستغلًا سوء الأحوال الجوية، وتمكن من قتل إصابة العشرات.

وأعلنت “قسد” قبل يومين، مقتل 37 من صفوفها خلال الفترة الممتدة من 10 من أيلول الماضي، وحتى أمس، في المعارك الدائرة ضد تنظيم “الدولة” في محاور هجين والسوسة شرقي دير الزور، مضيفةً أنها قتلت المئات من عناصر التنظيم خلال تلك الفترة.

من جهة أخرى، تتواصل خسائر قوات الأسد وتنظيم “الدولة” في معارك بادية السويداء، مع سقوط المزيد من القتلى، دون تغيير في خريطة السيطرة.

وتحاول قوات الأسد منذ أسابيع، السيطرة على منطقة تلول الصفا، آخر جيوب التنظيم في المنطقة، بعد محاصرته بشكل كامل، بغية السيطرة الكلية على البادية، لكنها لم تفلح في التقدم حتى اليوم.

وكانت “قسد” أعلنت، قبل أسبوعين، إطلاق المرحلة الأخيرة من حملة “عاصفة الجزيرة” للسيطرة على ما تبقى من مناطق ريف دير الزور.

واعتمد التنظيم في الأشهر الماضية على هجمات الكر والفر في مناطقه لاسيما الجيب الأخير من بادية السويداء، وذلك بعد انحساره بشكل كبير خلال العامين الأخيرين.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية ينحصر نفوذ تنظيم “الدولة” في سوريا حاليًا في جيبين، الأول يمتد من ريف حمص الشرقي حتى بادية دير الزور، والآخر في منطقة هجين بريف البوكمال.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة" ينشر حصيلة معاركه ضد "قسد" في دير الزور
  2. مستغلًا الأحوال الجوية.. هجمات واسعة لتنظيم "الدولة" في دير الزور
  3. "قسد" تنشئ نقاطًا مشتركة مع القوات العراقية على الحدود
  4. تنظيم "الدولة" يعلن حصيلة عملياته في الحسكة ودير الزور

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة