× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“أبو مالك التلي” يدعو إلى فتح جبهات إدلب من أجل مخيم الركبان

القيادي أبو مالك التلي والقيادي أبو الفتح الفرغلي على جبهات ريف اللاذقية الشمالي - (تحرير الشام)

القيادي أبو مالك التلي والقيادي أبو الفتح الفرغلي على جبهات ريف اللاذقية الشمالي - (تحرير الشام)

ع ع ع

دعا القيادي في “هيئة تحرير الشام”، أبو مالك التلي إلى فتح الجهات ضد النظام السوري في إدلب، “نصرةً” لمخيم الركبان المحاصر على الحدود السورية- الأردنية.

وانتقد القيادي عبر حسابه في “تلغرام” اليوم، السبت 13 من تشرين الأول، عملية سحب السلاح الثقيل من المنطقة العازلة في إدلب، بموجب الاتفاق الموقع بين روسيا وتركيا في سوتشي.

وأضاف “هذا الكلام موجه لكل قائد فصيل أو عسكري محور، يجب عليكم أن تنصروا إخوانكم بدك المعاقل (…) لا تقولوا إننا لا نتعامل بردات الفعل، فأصل النصرة في ديننا مبنية على ردة الفعل بحسب القدرة والله يعلم أحوالكم”.

ويخضع مخيم الركبان لحصار خانق، منذ حزيران الماضي، بعد إغلاق المنفذ الواصل إلى الأردن بضغط روسي، وإغلاق طريق الضمير من قبل قوات الأسد، لتزيد معاناته بإغلاق منظمة “يونيسف” للنقطة الطبية منذ أسابيع، دون توضيح الأسباب.

وكانت الفصائل العسكرية في إدلب بينها “تحرير الشام” سحبت، في الأيام الماضية، السلاح الثقيل من على الجبهات الفاصلة مع قوات الأسد في محيط إدلب.

ولم تعط “تحرير الشام” موقفًا رسميًا من اتفاق “سوتشي” حتى اليوم، وبحسب ما قالت مصادر من المعارضة لعنب بلدي فإنها وافقت ضمنيًا على الاتفاق بشكل غير معلن، على خلفية الانقسام الذي يعيشه بيتها الداخلي.

ويعتبر جمال زينية، الملقب بـ “أبو مالك التلي”، أحد أبرز القياديين في “تحرير الشام”، وشغل أمير “جبهة النصرة” في القلمون الغربي، إلى أن انتقل إلى محافظة إدلب، بموجب الاتفاق الأخير بين “حزب الله” و”الهيئة”، في آب الماضي.

ويحسب القيادي على التيار المتشدد في “تحرير الشام”، والرافض للاتفاق التركي- الروسي، إلى جانب القياديين “أبو الفتح الفرغلي” و”أبو اليقظان المصري”.

مقالات متعلقة

  1. مجهولون يغتالون نجل أبو مالك التلي في إدلب
  2. موت صامت.. في مخيم الركبان
  3. حملة لتدريب ألف مقاتل بقيادة "أبو مالك التلي"
  4. عيد الفطر في مخيم أبو الوليد بريف إدلب الجنوبي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة