× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

نشاط في بناء المشاريع السكنية بريف حلب

بناء سكني قيد الإنشاء - 11 تشرين الأول (عنب بلدي)

ع ع ع

عنب بلدي – ريف حلب

يشهد قطاع المشاريع العقارية والسكنية في ريف حلب الشمالي نشاطًا واسعًا، أخذ طابعًا محليًا بدخول تجار العقارات إلى المنطقة والبدء بنشاطات فيها.

تطور الواقع الاستثماري بريف حلب الشمالي بشكل لافت على صعيد الاستثمارات، التركية والمحلية من أصحاب رؤوس المال، بعد خطوات وعمليات تأهيل متتالية نفذتها الحكومة التركية عقب السيطرة الكاملة على المنطقة من قبل فصائل “الجيش الحر”، لتكون الاستثمارات بنوعيها استكمالًا لهذا الدور.

ومن بين عدة مشاريع سكنية في المنطقة، بدأ مشروع اعزاز السكني بتسليم شققه، والذي يضم 130 شقة بمواصفات متعددة وفقًا للإمكانية الشرائية لسكان المنطقة، إذ يستهدف المشروع أصحاب الطبقة المتوسطة ومحدودة الدخل، وفق ما قال محمود أحمد قدور، وهو مدير شركة عقارات في المنطقة لعنب بلدي.

وقال قدور إن المشروع بدأ مع ازدياد الازدحام السكاني والحاجة الماسة للسكن، لتأمين بديل مقبول الثمن بعيدًا عن المخيمات والإيجارات المرتفعة، مضيفًا أن فكرة المشروع إقامة شقق سكنية صغيرة بسعر رخيص، تقسط على مدار عامين ونصف.

بدأ المشروع مرحلته التنفيذية، في 15 من آذار الماضي، فيما بدأ تسليم الشقق لأصحابها منذ مطلع الشهر الحالي.

وتتراوح أسعار الشقة الواحدة ما بين 8500 دولار أمريكي وتسعة آلاف دولار، بواقع 200 دولار شهريًا كدفعات مضافة إلى الدفعة الأولى والتي تتراوح ما بين 2500 وأربعة آلاف دولار، بحسب مساحة الشقة.

وأضاف قدور أن المشروع وفر أكثر من 200 فرصة عمل، ما أسهم بتحريك سوق العمل في المنطقة.

يحيى عبد الوهاب، وهو أحد النازحين من منطقة السفيرة بريف حلب إلى اعزاز، قال إنه على الرغم من ارتفاع الدفعة الأولى نسبيًا إلا أن القسط الشهري يعادل إيجار منزل في المنطقة، وهذه الدفعات ستبقى لصاحبها في النهاية ليجد شقة سكنية في ملكيته.

وحول تنفيذ المشروع، قال قدور، سلمنا الكتلة الأولى من الأبنية، مشيرًا إلى أن تسليم الكتلة الثانية سيتم خلال شهرين، وسيتم تسليم كتل جديدة كل خمسة أشهر.

وعلى الرغم من دخول بعض المستثمرين المحليين في سوق المنطقة، تقتصر تلك الاستثمارات على المشاريع الصغيرة كتعبيد الطرقات وما يرافقها من أبنية سكنية على نطاق محدود، مقارنة بالاستثمارات التي دخلت بها الشركات التركية إلى المنطقة، وهي محصورة عن طريق الحكومة التركية والشركات الخاصة بها.

ومن أبرز المشاريع التركية المشروع السكني في مدينة قباسين، الذي وقعه المجلس المحلي في المدينة مع شركة “جوك تورك” للإنشاءات والبناء التركية الخاصة، في كانون الثاني الماضي.

وحمل المشروع اسم “ضاحية قباسين السكنية”، وهو مؤلف من خمس كتل إسمنتية، ويحتوي على 225 شقة سكنية، وحوالي 30 محلًا تجاريًا، تمتاز بمساحات مختلفة، ومبنية على النمط التركي، ومن المفترض أن ينتهي العمل فيه، في آب العام المقبل.

مقالات متعلقة

  1. قرية سوسيان في ريف حلب تتنفس الحياة من جديد
  2. أسواق العيد في ريف حلب الشمالي
  3. حركة بناء المشاريع السكنية تنشط في ريف حلب
  4. مسابقة للقرآن الكريم في دابق بريف حلب الشمالي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة