× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تحقيق: 106 هجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا منذ أيلول 2013

ضحايا مجزرة الكيماوي في الغوطة الشرقية- 21 أب 2013 (رويترز)

ع ع ع

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) تحقيقًا عن أهمية الأسلحة الكيماوية في حسم الحرب السورية.

وعنونت “BBC” في تحقيقها الذي نشرته اليوم، الاثنين 15 من تشرين الأول، “إذًا كيف اقترب الأسد من الفوز بهذه الحرب الوحشية والدموية”.

وحدد التحقيق أن هناك أدلة كافية توثق بأن ما لا يقل عن 106 هجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا، منذ أيلول 2013، عندما وقع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، على الاتفاقية الدولية للأسلحة الكيماوية، ووافق على تدمير مخزون الأسلحة في سوريا.

ودمرت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في ذلك الوقت 1300 طن من المواد الكيماوية، قال النظام السوري إنها كامل مخزونه، إلا أن هجمات الأسلحة الكيماوية استمرت.

وقالت الهيئة إن فريقها نظر في 164 تقريرًا عن هجمات كيماوية، منذ أيلول 2013، معتمدة في ذلك على مصادر متنوعة تعتبر “محايدة بشكل واسع” وغير متورطة في القتال في سوريا، ومن ضمنها هيئات دولية ومجموعات لحقوق الإنسان ومنظمات طبية ومراكز أبحاث.

وتماشيًا مع التحقيقات التي أجرتها الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، استعرض باحثو هيئة الإذاعة البريطانية، بمساعدة محللين مستقلين، بيانات المصادر المتاحة لكل من الهجمات المبلغ عنها، بما في ذلك شهادات الضحايا وشهود العيان والصور الفوتغرافية ومقاطع الفيديو.

وقالت الهيئة إنها استثنت جميع الحوادث التي لم يكن فيها سوى مصدر واحد، أو حيث خلصت إلى عدم وجود أدلة كافية توثق الاستهداف، إلا أن هناك أدلة “موثوقة وكافية” توثق 106 حوادث هجوم بالأسلحة الكيماوية.

ونقلت “BBC” في التحقيق  عن ستيفان موغل، وهو عضو في فريق حظر الأسلحة الكيماوية، قوله إنه وجد دليلًا على أن السارين المستخدم في خان شيخون يعود للحكومة السورية.

وقال إن هناك “تطابقًا” بين السارين والعينات التي دمرتها منظمة الأسلحة الكيماوية في سوريا عام 2014.

وذكر تقرير لـ”JIM”، وهو الاسم الرسمي لآلية التحقيق المشتركة التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، أن السارين الذي تم تحديده في العينات المأخوذة من خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، من المرجح أنه قدم تم تصنيعة من مادة كيماوية من مخزون سوريا الأصلي.

وقال موغل، “هذا يعني أنه لم تتم إزالة كل شيء”.

ووفق التحقيق فإن الأدلة المتاحة، تشير إلى أن ما لايقل عن 51 من الهجمات الـ106 التي تم الإبلاغ عنها تم إطلاقها من الجو، فيما لا توجد أدلة حول استخدام القوات الروسية للأسلحة الكيماوية في سوريا.

كما لم تجد منظمة حظر الأسلحة أي دليل على أن المجموعات المعارضة لديها القدرة على شن هجمات جوية في الحالات التي حققت فيها.

ووفق لبيانات هيئة الإذاعة البريطانية فإن الكلور استخدم في 79 من أصل 106 هجمات بلغ عنها، بينما حددت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والهيئة الدولية المشتركة أنه من المحتمل استخدام الكلور كسلاح في 15 حالة من الحالات التي حققت فيها.

مقالات متعلقة

  1. فرنسا تضغط لإدانة النظام السوري دوليًا بعد استخدام الكيماوي
  2. سوريا.. أسلحة كيماوية مجانًا للجميع ونتمنى لكم أعيادًا سعيدة
  3. صلاحيات جديدة لمنظمة حظر الكيماوي تمكنها من تحديد المتورطين.. روسيا ترفض
  4. مقترح بريطاني لتوسيع صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيماوية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة