أوكرانيا تحتج على اعتراف النظام السوري بجزيرة القرم

رئيس النظام السوري بشار الأسد ورئيس جمهورية القرم، سيرغي أكسيونوف- 16 تشرين الأول 2018 (رئاسة الجمهورية السورية)

ع ع ع

 أدانت وزارة الخارجية الأوكرانية الزيارات الأخيرة والاتفاقيات الموقعة بين النظام السوري ومسؤولي جزيرة القرم الخاضعة للسيطرة الروسية.

وأصدرت الوزارة عبر موقعها الرسمي اليوم، الخميس 18 من تشرين الأول، مذكرة احتجاج إلى السلطات السورية، تدين فيها الزيارات والاتفاقيات الاقتصادية الموقعة مؤخرًا بين رئيس جزيرة القرم والنظام السوري.

وكان رئيس وزارء القرم وصل إلى سوريا، قبل يومين، في زيارة رسمية التقى خلالها رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وتم الاتفاق على تأسيس شركة طيران مشتركة، إلى جانب توقيع اتفاقيات أخرى بين الجانبين.

وقالت المذكرة الأوكرانية إن “إجراء محادثات رسمية سورية مع ممثلي قوة الاحتلال في شبه جزيرة القرم، وتوقيع ما يسمى بـ (مذكرة تعاون بين) بين الطرفين، يعد انتهاكًا صارخًا لسيادة أوكرانيا، والتدخل في شؤونها الداخلية”.

وتابعت المذكرة أن ذلك يعد أيضًا “انتهاكًا لقواعد ومبادئ الأساسية للقانون الدولي، بما في ذلك تلك المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة وأحكام قرارات الأمم المتحدة”.

وتعد جزيرة القرم منطقة انفصالية عن أوكرانيا ومدعومة من روسيا، ولا تلقى اعترافًا دوليًا بها كدولة، وتحاول روسيا تقديم الدول الانفصالية التابعة لها كدول مساندة لحليفها الأسد، بعد رئيسي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

وأكدت الخارجية أن سوريا تحاول إرضاء النظام الروسي الحالي، عبر الأعمال غير القانونية التي وردت في نص الاتفاق الأخير بين الطرفين، مشيرةً إلى أن ذلك يتسبب بضرر لا يمكن إصلاحه في العلاقات الدبلوماسية بين أوكرانيا وحكومة النظام السوري، التي تسلمت المذكرة.

من جهته لم يعلق النظام السوري على المذكرة الأوكرانية حتى ساعة إعداد هذا الخبر، وكان الأسد أعرب قبل يومين عن نيته زيارة جزيرة القرم، لحضور منتدى “يالطا” الاقتصادي الدولي في نيسان المقبل.

وتزامن ذلك مع استقبال الأسد لرئيس “جمهورية القرم”، سيرغي أكسيونوف، الذي يقوم بزيارة سوريا على رأس وفد رفيع المستوى، وقال الأسد، إن الزيارة تشكل بداية جيدة لبناء علاقات تعاون بين الجانبين في مختلف المجالات.

وكان نائب محافظ سيفاستوبل، الواقعة في شبه جزيرة القرم، فلاديمير بازاروف، أعلن، في حزيران الماضي، إطلاق خط ملاحي بين ميناء المدينة وطرطوس لتوريد الحبوب إلى سوريا.

الاتفاق مع جزيرة القرم بدأ عقب مشاركة وفد من حكومة النظام السوري برئاسة وزير الاقتصاد، محمد سامر خليل، إضافة إلى 80 رجل أعمال يمثلون مختلف المؤسسات، في منتدى “يالطا الاقتصادي الدولي” الرابع الذي أقيم في القرم، في آذار الماضي.

وفي أيلول الماضي، أغلقت السلطات الأوكرانية السفارة السورية على أراضيها واعتذرت من المراجعين عن عدم استقبال المعاملات القنصلية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة