النظام السوري يفرج عن نجل الشيخ أحمد الصياصنة في درعا

الخطيب السابق للجامع العمري في درعا، أحمد الصياصنة (الجزيرة)

ع ع ع

أطلق النظام السوري سراح علاء الصياصنة نجل الخطيب السابق للجامع العمري في درعا، أحمد الصياصنة، بعد اعتقال دام سبع سنوات.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا اليوم، الجمعة 19 من تشرين الأول، أن قوات الأسد اعتقلت علاء الصياصنة بعد أيام من اندلاع الاحتجاجات في درعا في 2011.

وأكد المراسل أن علاء اعتقل في الأفرع الأمنية لمدة عامين، ثم نقل إلى سجن السويداء المركزي، قبل نقله منذ أيام إلى الأمن العسكري وإطلاق سراحه.

ويعتبر الشيخ أحمد الصياصنة من مؤسسي الحراك السلمي في درعا 2011، وقاد المظاهرات التي كانت تنطلق من الجامع العمري.

كما يعتبر الأب الروحي للمتظاهرين، وتم تكليفه بمحاورة النظام بداية الاحتجاجات، وبناء على ذلك ترأس وفدًا للقاء رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

واتهمه النظام السوري بالسعي لإعلان إمارة سلفية في درعا، وأنه كان يوزع السلاح على المتظاهرين.

وقتلت قوات الأسد ابنه أسامة بعد إطلاق النار عليه لرفضه الإفصاح عن مكان والده، كما اعتقل ابنه علاء وسط تهديد بقتله تحت التعذيب.

ودفع ذلك الشيخ إلى تسليم نفسه ليخرج في مقابلة مع التلفزيون السوري، ويتحدث عن مؤامرة ضد سوريا، قبل أن يخرج من السجن في 2012 ويغادر سوريا إلى الأردن، في حين قال مصدر  مقرب منه لعنب بلدي إنه يقيم حاليًا في دولة قطر.

والشيخ من مواليد درعا البلد 1945، وأصيب بالأشهر الأولى من ولادته بالرمد ما أدى إلى فقدان بصره.

وكان النظام السوري سيطر، بمساندة روسيا، على الجنوب السوري، في تموز الماضي، بعد اتفاق مع فصائل المعارضة على تسوية سياسية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة